13/11/2021

البيانُ الختامي لمؤتمر باريس يشيد بالتقدم الحاصل نحو إحلال السلام وإرساء الاستقرار في ليبيا

وصل البيانُ الختامي لمؤتمر باريس حول ليبيا الذي تشاركت كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا في رئاسته إلى جانبِ الأمم المتحدة، "لتأكيد المؤكد" في سبيلِ الدفع لإجراء الانتخابات في كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

طالب البيانُ الختامي الذي نشرته السفارةُ الفرنسيةُ لمؤتمر باريس في طرابلس جميعَ الأطرافِ الفاعلةِ في الأزمة الليبية التزامها بمصداقية تامة بإجراء الاستحقاق الانتخابي بكل شفافية ونزاهة في موعده المحدد في الرابع والعشرين من ديسمبر القادم.
الدولَ المشاركةَ في المؤتمر مستعدةٌ لتقديمِ الدعم التام لجهود المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الرامية إلى وضع الأسس التقنية لتنظيم الانتخابات، بما في ذلك إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية والتشريعية في وقتٍ واحدٍ، وفقاً للبيان.
ولفت البيان إلى أن العمليةَ الانتخابيةَ في ليبيا لا بّدَ أن تكون جامعةً وتشاوريةً، وحث جميعَ الجهات الفاعلة الليبية للتقيد بموعد الانتخابات والالتزام علناً باحترام خصومهم السياسيين قبل إجرائها.
و دعم البيان خطةَ العملِ الشاملة لسحب المرتزقة والقوى الأجنبية من الأراضي الليبية، مع احترامها الكامل لسيادة البلاد ورفض جميع التدخلات الأجنبية في الشؤون الليبية.
هذا و أشاد البيانُ الختامي لمؤتمر باريس بالتقدم الحاصل نحو إحلال السلام وإرساء الاستقرار في ليبيا، مبيناً أن كل من ينتهك القانونَ الدولي الإنساني، سواء من الليبيين أو الأجانب، سيخضع للمساءلة.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…