13/11/2021

انتقاد أممي للمسؤولين اللبنانيين واستنكار عربي لتصريحات حسن نصر الله

في ظلِّ ما يمرُ به لبنانُ من أزماتٍ سياسيةٍ واقتصاديةٍ هي الأكبرُ في تاريخِه، أجرى “أوليفييه دي شوتر” المقررُ الخاصُ للأممِ المتحدةِ المعني بالفقرِ المدقعِ وحقوقِ الإنسان، أجرى لقاءاتٍ مع عددٍ من المسؤولينَ اللبنانيين، وقامَ بدراسةٍ عن الوضعِ الاقتصادي والمعيشي للبنانيين، وقالَ في نهايةِ زيارتِه إنّه مندهشٌ جداً من حقيقةِ أنّ لبنان في طريقِه للفشل، إن لم يكن قد فشل بالفعل، ومن أنّ احتياجاتِ السكانِ لم تتم تلبيتُها بعد، مضيفاً بأنّ المسؤولين اللبنانيين يعيشون في عالمٍ خيالي، وهذا لا يبشرُ بالخيرِ بالنسبةِ لمستقبلِ البلاد.
ويأتي هذا فيما يستمرُ “حزب الله” الإيراني في لبنان، بإطلاقِ تصريحاتٍ خاويةٍ لا تخدمُ سوى مشغلَه الإيرانيَ على حسابِ الشعبِ اللبناني وحريتِه واستقلالِه وازدهارِه، غيرَ أنّ تلكَ التصريحاتِ قوبلت بانتقاداتٍ شديدةٍ من قبلِ مسؤولينَ عرب، ومن بينِهم وزيرُ الإعلامِ اليمني “معمر الإرياني”، الذي اعتبرَ تصريحاتِ زعيمِ ميليشيا “حزب الله” اللبناني “حسن نصر الله” الأخيرةِ حولَ معركةِ “مأرب”، تأكيداً على أنّ ما يحدث هو معركةٌ إيرانيةٌ خالصة، وانخراطٌ لميليشياتِ إيرانَ الطائفيةِ بالمنطقةِ فيها، على حدِّ وصفِه.
وأوضحَ أنّ الحرسَ الثوريَ الإيرانيَ وميليشيا “حزب الله”، تشارك ميدانياً في التخطيطِ وإدارةِ العملياتِ العسكريةِ وتسليحِ ميليشيا “الحوثيين” والقتالِ على الأرض، وأنّ قرارَ “الحوثيين” السياسي والعسكري، رهنٌ بأجندةِ إيرانَ التدميريةِ وأطماعِها التوسعية.
ودعا “الإرياني” الشعبَ اللبنانيَ للوقوفِ بوجهِ ميليشيا “حزب الله” ووقفِ تدخلاتِها في اليمن ولبنان، كما دعا لسحبِ خبرائِها ومقاتليها وإغلاقِ قنواتِها الإعلامية.
ومن جانبٍ آخر، ورداً على تهجمِ “نصر الله” على السعوديةِ ووصفِه إياها بالمحتلةِ التي تسعى للسيطرةِ على لبنانَ وإشعالِ حربٍ أهلية، نشرَ الأميرُ السعودي “عبد الرحمن بن مساعد” تغريدةً سلطَ فيها الضوءَ على التناقضِ في ادعاءات “نصر الله”، إذ تضمنت خطاباً قديماً لـ “نصر الله”، تحدثَ فيه عن مشروعِه لتحويلِ لبنانَ لجزءٍ من الجمهوريةِ الإسلاميةِ الكبرى التي يحكمُها “الخميني”، والتي هي ليست محدودةً بولايةٍ جغرافية، بل ممتدةً بامتدادِ المسلمين، ثم أضافَ الأميرُ مقطعاً قال “نصر الله” فيه أنّ الدولةَ ذاتَ السيادةِ لا تقبلُ بالإملاءاتِ الخارجية، من ثم علقَ الأميرُ ساخراً بأنّ “نصر الله” نسيَ أن يقولَ أنّه الحزبُ الوحيدُ الذي لديه سلاحٌ ثقيلٌ يفوقُ الجيشَ وقوى الأمن عشراتِ المرات.
وفي سياقٍ آخر، التقى الرئيسُ اللبناني “ميشيل عون”، بنائبةِ المفوضيةِ الأوروبيةِ “مارغاريتيس سكيناس”، وأوضحَ لها عدمَ قدرةِ لبنانَ على تحملِ أعباءِ استمرارِ النزوحِ السوري إلى لبنان، وطالبَها بالعمل على تسهيلِ عودةِ النازحين السوريين للمناطقِ السوريةِ الآمنةِ بأسرعِ وقت.

‫شاهد أيضًا‬

أمريكا تدعو لوقف فوري لخفض التصعيد

في إطار ردود الفعل الأمريكية جراء التصعيد التركي على مناطق شمالي وشرقي سوريا أكد المبعوث ا…