15/11/2021

ازديادُ التصعيد ونشرِ الإشاعاتِ حول أزمة اللاجئين على الحدود البولندية البيلاروسية

يوماً بعدَ يوم، تزدادُ أزمةُ اللاجئينَ على الحدودِ البيلاروسية البولنديةِ تعقيداً، وذلك بسببِ اتخاذِ جانبَي الحدودِ إجراءاتٍ تصعيديةً ضدّ الطرفِ المقابل، وتبادلِهما التهديداتِ في ظلِّ بقاءِ معظمِ الدولِ الإقليميةِ مكتوفةَ الأيدي إزاءَ الأزمة.
فخلالَ الساعاتِ الماضية، أعلنت السلطاتُ البولنديةُ أن نحوَ خمسينَ مهاجراً تمكنوا من اجتيازِ الحدودِ في منطقةِ “ستارزين”، فيما تمكنت الشرطةُ من اعتقالِ اثنَين وعشرينَ منهم، كما أكدت اعتقالَها أربعةَ أشخاصٍ من مختلفِ الجنسياتِ في وقتٍ سابق، بتهمةِ مساعدةِ المهاجرين في عبورِ الحدود، ولنقلِهم ثلاثةَ عشرَ شخصاً اجتازوا الحدود.
وفي غضونِ ذلك، حمَّلت وزارةُ الدفاعِ البولنديةُ الجيشَ البيلاروسي، المسؤوليةَ عن إمدادِ المهاجرينَ بالحجارةِ والقنابلِ المسيلةِ للدموعِ والمعداتِ والتعليماتِ لعبورِ الحدود، كما حذَّرَ حرسُ الحدودِ البولنديُ من أنّه يرصدُ تحضيراتٍ في محيطِ معبرِ “كوزنيتسا”، لعمليةِ تسللٍ كبرى بمساعدةِ السلطاتِ البيلاروسية، وأبدى استعدادَه للتصرفِ على أيِّ عمليةِ تسللٍ محتملة.
ومن جانبٍ آخر، فنَّدت الحكومةُ البولنديةُ صحةَ الشائعاتِ التي أفادت بأنّ حافلاتٍ من ألمانيا ستصلُ للمنطقة لنقلِ المهاجرين لأراضيها، وأنّ بولندا ستسمحُ للحافلاتِ بالعبورِ لألمانيا، وقالتِ الحكومةُ البولنديةُ أنّ هذه الشائعات، تأتي بهدفِ تحريضِ المهاجرينَ على اقتحامِ الحدود.
وإلى هذا، أعلنت الخارجيةُ العراقيةُ عن تسييرِ أولِ رحلةِ عودةٍ للعراقيين من بيلاروسيا في الثامنِ عشر من الشهرِ الجاري، مؤكدةً دعمَها للعودةِ الطوعيةِ للمهاجرين.
وأضافت أنّ هنالك تحركاتٍ سياسيةً ودبلوماسيةً واسعةً لإعادةِ اللاجئينَ العراقيين.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…