16/11/2021

مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان يعقد دورته السّنويّة الرّابعة والخمسين

بحضور عدد من البطاركة والمطارنة والسفير البابوي في لبنان، عقد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان دورته السّنويّة الاعتيادية الرّابعة والخمسين في بكركي، وخلال الدورة تم التطرق للرؤية الوطنية للكنيسة ورسالتها التربوية، كما جرى انتخاب رؤساء ونواب رؤساء للّجان الأسقفيّة ونوّابهم.

عقد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان دورته السّنويّة الاعتيادية الرّابعة والخمسين في الصّرح البطريركيّ في بكركي، من الثّامن وحتّى الثّالث عشر من شهر تشرين الثّاني الحالي.
حضر اللقاء الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة، “مار اغناطيوس يوسف الثّالث يونان” البطريرك الأنطاكيّ للسّريان الكاثوليك، “مار يوسف العبسيّ”، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق والإسكندريّة وأورشليم للرّوم الملكيّين الكاثوليك، “مار روفائيل بدروس الحادي والعشرين”، كاثوليكوس بطريرك بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك، ومطارنة الكنائس الكاثوليكيّة، والرّؤساء العامّين ومكتب الرّئيسات العامّات للرّهبانيّات النّسائيّة وأمانة المجلس العامّة.
كما شارك في الجلسة الافتتاحيّة ممثّل السّفير البابويّ المطران جوزف سبيتيري، والمونسنيور جوزبي فرانكوني، القائم بأعمال السّفارة البابويّة في لبنان.
افتُتحت الدّورة بالصّلاة ومن ثم ألقى كلمة ترحيبية من قبل البطريرك الراعي، بعدها تم استعراض محاور الدورة والتي تتضمن قسمين، القسم الأوّل يدور حول عرض الرّؤية الوطنيّة للكنيسة، أما القسم الثّاني فيدور حول رسالة الكنيسة التّربويّة.
ثمّ توالت الجلسات على مدى ثلاثة أيّام لشرح الرّؤية الكنسيّة المقترحة، كانت فيها أربع مداخلات وهي، الأسس الدّستوريّة في مجتمع تعدّديّ والخطط التّربويّة، مركزيّة الدّولة في اللّامركزيّة – آليات التّنوّع في الوحدة، الدّولة المدنيّة في لبنان إشكاليّات مفهومها وشروط بنائها ومرتكزاتها
تلاها مناقشة عامّة في جلسة حوار مفتوح، أكّد خلالها المجلس على وقوفه لجانب البطريرك الراعي، في مبادرته الوطنيّة الهادفة لإنقاذ لبنان، كما أكد المجتمعون على تمسّكهم بالثّوابت الوطنيّة، والعيش المشترك والميثاق الوطنيّ والصّيغة التّشاركيّة بين المكوّنات اللّبنانيّة في النّظام السّياسيّ، وفي الوقت نفسه مستنكرين التّدهور الاقتصاديّ والمعيشيّ والأمنيّ والدّيبلوماسيّ والقضائيّ، وارتفاع نسبة الفقر والبطالة والهجرة لدى الشّعب اللّبناني.
وفي الختام جرى انتخاب رؤساء ونوّاب رؤساء للّجان الأسقفيّة ونوّابهم.

‫شاهد أيضًا‬

الشبيبة السريانية في زحلة تنظم احتفالين بمناسبة عيد البربارة

في ظلِّ ما يعانيه لبنانُ وشعبُه من ظروفٍ اقتصاديةٍ ومعيشيةٍ صعبة، أقامَت شبيبةُ “الع…