18/11/2021

البطريرك الراعي يبحث تداعيات الازمة الدبلوماسية الأخيرة مع السفيرين اللبنانيين للسعودية والبحرين

استقبل البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، سفير لبنان في السعودية “فوزي كبارة” وسفير لبنان في البحرين “ميلاد نمور”.
وخلال اللقاء جرى استعراضٌ لأبرز التحديات التي تواجه اللبنانيين المغتربين خاصةً في السعودية والبحرين، كما بحثوا تداعيات الأزمة الدبلوماسية الأخيرة على خلفية تصريحات الوزير جورج قرداحي، وما نتج عنها من إيقاف إصدار التأشيرات، واستقبال الصادرات اللبنانية وتأثيرها على اللبنانيين وبشكلٍ خاص على المزارعين والصناعيين، في ظل عدم القدرة على تصدير موادهم والسفر إلى دول الخليج.
ورأى السفيرين أن الحلّ يكمن بأخذ الخطوات اللازمة لإعادة الأمور الى مسارها الطبيعي قبل أن تتوسّع الفجوة.، مؤكدين على دور دول الخليج في مساعدة لبنان ودعم اقتصاده.
وعن الاجراءات المتخذة بحق لبنانيين مقيمين في الخليج، أكّد السفيران أن الأمر سيتفاقم وله ارتدادات كارثية، فواردات لبنان من السعودية هي 600 مليون دولار سنوياً، وبالتالي فالمصانع اللبنانية ستواجه خطر الإغلاق.
ومن جانبه قال الرئيس اللبناني “ميشال عون”، بأنهم “متمسكون بأفضل العلاقات مع الأشقاء العرب وفي مقدمهم الإخوة في المملكة العربية السعودية”

‫شاهد أيضًا‬

الشبيبة السريانية في زحلة تنظم احتفالين بمناسبة عيد البربارة

في ظلِّ ما يعانيه لبنانُ وشعبُه من ظروفٍ اقتصاديةٍ ومعيشيةٍ صعبة، أقامَت شبيبةُ “الع…