18/11/2021

قلق غربي من أنشطة إيران النووية وتوعد إسرائيلي بالرد على أنشطة إيران وتحركاتها

فيما تستعدُ أطرافُ الاتفاقِ النوويِ وتُحَضِّرُ لاستئنافِ المفاوضاتِ النوويةِ المتوقفةِ منذُ أشهر، بسببِ تعنتِ إيرانَ وعرقلتِها المتعمدة، نشرت وكالةُ “وول ستريت جورنال” تقريراً كشفت فيه أنّ “طهران” استأنفتِ العملَ على نطاقٍ محدودٍ في أواخرِ آبَ الماضي، في مصنعِ تجميعٍ بمدينةِ “كرج”، ونقلت الصحيفةُ مخاوفَ الدبلوماسيينَ الغربيين إزاءَ تسريعِ إيرانَ منذُ ذلك الحين، إنتاجَها لعددٍ غيرِ معروفٍ من الدواراتِ والمنافخِ لأجهزةِ الطردِ المركزي الأكثرِ تقدماً، وبالتالي التسريعَ من صناعةِ قنابلِها النووية، مضيفةً بأنّ عدمَ معرفةِ العدد، يعودُ لمنعِ إيرانَ وعرقلتِها دخولَ خبراءِ الوكالةِ الدوليةِ للطاقةِ الذرية، وقيامَهم بعملياتِ التفتيشِ والمراقبة.
وتعليقاً على تقريرِ الوكالة، وجّه السيناتورُ الجمهوريُ الأمريكي “تيد كروز”، انتقاداً شديداً للرئيسِ الأمريكي “جو بايدن”، حيث قال في تغريدةٍ له، هل سيتصل “بايدن” بملالي إيرانَ لتهنئتهم؟ أم سيشيح بوجهِه كما في المراتِ السابقة، ويغضُ النظر؟
وفي خضمِّ كلِّ تلكَ التطورات، أجرى رئيسُ الوزراءِ الإسرائيلي “نفتالي بينيت” ووزيرُ الدفاعِ “بيني غانتس”، جولةً تفقديةً للفرقةِ السادسةِ والثلاثين المشاركةِ في مناوراتٍ كبيرةٍ شمالَ إسرائيل، وقال “بينيت” إنّ إسرائيل محاطةٌ بالتحدياتِ الأمنية، لذلك نستعدُ لسيناريوهاتٍ مختلفة، سواءً قريبةً أو بعيدة، مضيفاً بأنّ إسرائيل ستدافعُ عن نفسِها من إيرانَ ووكلائِها في سوريا ولبنان، بغضِّ النظرِ عما يحدثُ فيما يخصُ ملفَ إيرانَ النووي.
أما “غانتس” فقد أكد أنّ إسرائيل تتابعُ كلَّ ما يحصلُ في جميعِ الجبهات، وتراقبُ سياساتِ إيرانَ من داخلِها في سياقِ البرنامج النووي، وتراقبُ قوتَها في الخارجِ ونفوذَها في سوريا ولبنان، مضيفاً بأنّه من الضروري أن يعملَ العالمُ لمواجهةِ إيران، وأنّ إسرائيل مستعدةٌ لفعلِ كلِّ ما يلزمُ في جميعِ الجبهات، وخاصةً في الجبهةِ الشمالية.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تنشر تقريراً يثبت تورط تنظيم داعش بتطوير الأسلحة الكيماوية

نشر فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة، تقريراً تضمن أدلة تؤكد قيام تنظيم داعش الإرهابي جرائم ض…