19/11/2021

جملة من العقوبات الأمريكية ضد منتهكي الحريات الدينية ومخرِّبي الانتخابات

تأكيداً لسياستِها ومبادئِها القائمةِ على حمايةِ الحريةِ الدينيةِ والمعتقد، جددت الخارجيةُ الأمريكيةُ قائمةَ العقوباتِ المتضمنةِ دولاً وتنظيماتٍ تنتهكُ حريةَ الأديان، وقالت الخارجيةُ في بيانٍ لها، إنّها تتحملُ كلَّ عامٍ مسؤوليةَ تحديدِ الحكوماتِ والجهاتِ الفاعلةِ غيرِ الحكومية، التي تستحقُ الإدراجَ في قائمةِ العقوباتِ بسببِ انتهاكاتِها للحريةِ الدينية، مضيفةً بأنّها أدرجت كلاً من بورما والصين وإريتريا وإيران وكوريا الشمالية وباكستان وروسيا والسعودية وطاجيكستان وتركمانستان في القائمة، بسببِ مشاركتِها في انتهاكاتٍ مستمرةٍ وجسيمةٍ للحريةِ الدينية، أو تغاضيها عنها.
كما أضافت الخارجيةُ للقائمةِ كلاً من الجزائر وجزر القمر وكوبا ونيكاراغوا، أما فيما يتعلقُ بالكياناتِ المُدرجةِ في قائمةِ الكياناتِ المثيرةِ للقلق، فهي تتضمنُ “حركةَ الشباب” و”بوكو حرام” و”هيئةَ تحرير الشام” والحوثيين و”داعش” بكافةِ أفرعِه، فضلاً عن “جماعة نصر الإسلام والمسلمين” و”طالبان”
وفي سياقٍ آخرَ للعقوباتِ الأمريكية، أعلنت الخزانةُ الأمريكيةُ فرضَ عقوباتٍ على ستةِ إيرانيين وكيانٍ واحد، بتهمةِ محاولةِ التأثيرِ على الانتخاباتِ الرئاسيةِ الأمريكيةِ العامَ الماضي.
وأضافت الخزانةُ أنّ شركةَ “إيمينيت باسارغاد” الالكترونيةَ الإيرانيةَ المُعاقَبَةَ أصلاً، كانت تدير الأعمال التي كانت تهدفُ للتأثيرِ على نتائجِ الانتخابات، موضحةً أنّ ستةَ موظفينَ فيها شملتهم العقوبات.
ومن جهةٍ أخرى، وجهت السلطاتُ الأمريكيةُ لإيرانيين اثنين هما كلٌّ من “سيد محمد حسين موسى كاظمي” و”سجاد كاشيان”، اتهاماتٍ بشنِّ حملةٍ إلكترونيةٍ للتدخلِ في الانتخابات، وبالحصولِ على معلوماتٍ سرية عن عمليةِ التصويت، وبإرسالِ رسائلَ تهديدٍ الكترونيةٍ لإثارةِ الهلعِ بينَ الناخبين، ونشرِ مقاطعَ مضللةٍ حولَ نقاطِ الضعفِ في النظامِ الانتخابي.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…