21/11/2021

تقارير تؤكد فشل أردوغان اقتصادياً وتوثق جرائمه بحق معارضيه

نشرت صحيفةٌ أمريكيةٌ تقريراً سلطت فيه الضوءَ على تبعاتِ السياسةِ الاقتصاديةِ التي اتبعَها الرئيسُ التركي "رجب طيب أردوغان" على الشعبِ التركي، فيما نشر موقعٌ سويديٌ تقريراً وثّقَ جرائمَ "أردوغان" وانتهاكاتِه بحقِّ معارضيه خارجَ البلاد.

نتيجةً للسياسةِ الاقتصاديةِ الفاشلةِ التي اتخذَها الرئيسُ التركي “رجب طيب أردوغان”، منذُ تسلمِه الحكمَ عامَ ألفينِ وثلاثة، بات الاقتصادُ التركيُ يشهدُ انهياراً تدريجياً متسارعاً.
صحيفةُ “وول ستريت جورنال” سلطت الضوءَ على هذا الانهيار، وقالت إنّه بات يهدد قبضةَ “أردوغان”، كما أدت سياستُه لانقلابِ مستوياتِ المعيشةِ بشكلٍ خطير، في بلدٍ كان يتمتعُ بسنواتٍ من النمو.
تقرير الصحيفةِ جاءَ مدعوماً بأدلةٍ ملموسة، حيث سجلت الليرةُ التركيةُ أدنى مستوىً قياسيٍ لها مقابل الدولار يوم الخميس، وذلك بعد أن خفضَ البنكُ المركزيُ سعرَ الفائدةِ الرئيسي نقطةً مئويةً واحدة، وفقدت العملةُ أكثر من ثلثِ قيمتها منذ آذارَ الفائت، وهي العملةُ الرئيسيةُ الأسوأُ أداءً في الأسواقِ الناشئةِ هذا العام حتى الآن.
وكان خفضُ سعرِ الفائدةِ هو الثالثُ خلالَ ثلاثةِ أشهر، ويأتي بعد أن أقالَ “أردوغان” عدداً من كبارِ المسؤولين والخبراءِ الاقتصاديين الذين عارضوا رؤيتَه الاقتصاديةَ الفاشلة.
وبحسب الصحيفة، فإنّ الانهيارَ والتضخمَ أدى إلى تآكلِ التأييدِ لـ “أردوغان”، مما أدى إلى إبعادِ الناخبين الذين كانوا يدعمونه سابقاً، وانخفاضِ نسبةِ تأييدِه درجتَين ونصف، لتبلغَ الآن نحوَ تسعةٍ وثلاثينَ بالمئةِ فقط من الشعبِ التركي.
وبحسب المعارضةِ التركية، فإن الحكومةَ الحاليةَ تعلمُ علمَ اليقين، بأنّها لا تملكُ أيَ فرصةٍ للاستمرار.
وفي سياقٍ آخرَ لسياساتِ “أردوغان” الفاشلةِ الإقصائية، نشرَ موقعُ “نورديك مونيتور” تقريراً أكدَ فيه قيامَ “أردوغان”، بتجنيدِ دبلوماسيين في السفارةِ التركيةِ في السودان، لجمعِ معلوماتٍ عن معارضين له، بغيةَ استخدامِها لإقامةِ دعاوىً قضائيةٍ ضدَّهم ومحاكمتِهم.
وأضافَ الموقعُ أنّ “جمال الدين آيدين” الذي شغلَ منصبَ السفيرِ التركيِ في السودان بين عامَي ألفينِ وثلاثةَ عشر وألفين وسبعةَ عشر، جمع معلوماتٍ ووثائقَ حول أربعةٍ وأربعينَ معارضاً تركياً، وأرسلَها للخارجيةِ التركية، الأمرُ الذي استُخدِمَ كأدلةٍ لتوجيهِ تُهَمٍ إرهابيةٍ من قبل النائبِ العامِ التركي ضدَّ المعارضين، عامَ ألفينِ وثمانيةَ عشر.
ويذكرُ الموقعُ في تقريرِه أنّ معارضي “أردوغان” وفي كافةِ دولِ العالم، لا يزالون يتعرضونَ للمراقبةِ والمضايقاتِ من قبلِ الجواسيسِ والمخابراتِ التركية.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس اتحاد نساء بيث نهرين يصدر بياناً بخصوص اليوم العالمي لمناهضة للعنف ضد المراة

في البيان الذي اصدره مجلس اتحاد نساء بيث نهرين، تقدم بتقديره واحترامه لرئيس المجلس القومي …