22/11/2021

في سابقة بتاريخِهما.. واشنطن وموسكو تقدمان مشروعاً مشتركاً للأمم المتحدة

منذُ عقودٍ طويلةٍ وحتى اليوم، تخوضُ كلٌ من الولاياتِ المتحدةِ وروسيا حرباً باردةً طاحنة، كما أنّ العلاقاتِ بينَهما شهدت ولا تزالُ تشهدُ توتراتٍ حذرةً وتبادلاً للاتهاماتِ في مجملِ القضايا، ويبدو ذلك جلياً وواضحاً من خلالِ استعمالِ كلٍّ من هاتين القوتينِ حقَّ النقض “الفيتو”، ضدَّ أيِّ قرارٍ أو مقترحٍ يطرحُه الطرفُ المقابلُ في المحافلِ الدولية، كالأممِ المتحدةِ ومجلسِ الأمن.
لكن، وفي سابقةٍ في تاريخِهما، قدمت “واشنطن” و”موسكو” مشروعَ قرارٍ مشتركٍ ضدَّ استخدامِ تكنولوجيا المعلوماتِ والاتصالاتِ لأغراضٍ إجرامية، وذلك بحسبِ المتحدثةِ باسمِ الخارجيةِ الروسية “ماريا زاخاروفا”، التي أضافت بأنّه تم تبنّي المشروعِ من قبلِ الجمعيةِ العامةِ للأممِ المتحدة.
وعلّقت “زاخاروفا” على ذلك بالقول، إنّه لم يكن أحدٌ قبلَ شهرين ليصدقَ أنّ “موسكو” و”واشنطن” ستُقدِمانِ على خطوةٍ مشتركةٍ بهذا الشكلِ للمجتمعِ الدولي.
غيرَ أنّ “زاخاروفا” عادت لتؤكد أنّ هنالك العديدَ من الصعوباتِ والمشكلاتِ التي تحتاجُ للحلِّ بين البلدين، لكن عمليةَ المفاوضاتِ مستمرةٌ حولَ الاستقرارِ الاستراتيجي، وهنالك جوانبٌ إيجابية.
ويُشارُ إلى أنّ المشروعَ تم تقديمُه رغمَ تبادلِ الدولتين الاتهاماتِ بتنفيذِ هجماتٍ الكترونية، واستغلالِ المجرمين الالكترونيين لشنِّ تلكَ الهجماتِ على منشآتٍ ومؤسساتٍ حكوميةٍ لدى البلدين.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من الإدارة الذاتية يلتقي مع مسؤولين وأعضاء لجنة العلاقات الدولية للحزب اليساري اللوكسمبورغي

لقاء الادارة الذاتية مع أعضاء لجنة العلاقات الدولية للحزب اليساري اللوكسمبورغي، عقد يوم ال…