23/11/2021

الحريري في ذكرى استقلال لبنان: “البلاد باتت أشبه بدولة تقف على حدود جهنم”

أعلنت الخارجيةُ اللبنانيةُ عن أعدادِ المغتربينَ المشاركين في الانتخاباتِ النيابية المقبلة، يأتي هذا فيما وصفَ رئيسُ الوزراءِ اللبناني الأسبق "سعد الحريري" لبنان، بالدولةِ التي تقفُ على حدودِ جهنم، وذلك بمناسبةِ الذكرى السنويةِ لاستقلالِ لبنان.

مع انتهاءِ المهلةِ التي أُعطيت للبنانيين المغتربين لتسجيلِ أسمائِهم للاقتراعِ في الانتخاباتِ النيابيةِ المقبلة، أفادت الخارجيةُ اللبنانيةُ أنّ عددَ الذين سجلوا أسمائَهم فاقَ التوقعات، إذ وصلَ إلى مئتين وأربعةٍ وأربعينَ ألفاً وأربعِمئةٍ واثنينِ وأربعين، في تباينٍ كبيرٍ عن المقترعينَ لعامِ ألفينِ وثمانيةَ عشر، حيث بلغَ عددُهم اثنين وتسعينَ ألفاً فقط.
ويعكس هذا الفارقُ حماسةَ المغتربين للمشاركةِ في تغييرِ المشهدِ السياسيِ الداخلي، وانتشالِ لبنانَ من الأزماتِ التي يعاني منها سياسياً واقتصادياً، غيرَ أنّه ونظراً لازديادِ عددِ المغتربين في السنواتِ الأخيرة، فإنّ نسبةَ المشاركةِ تظل ضئيلة.
ويُشارُ إلى أنّ حزبَ الاتحادِ السرياني العالمي، كان قد أبدى تأييدَه لفتحِ البابِ أمامَ المغتربينَ للمشاركةِ في الانتخابات، لما لهم من دورٍ في دعمِ أهاليهم مادياً، والإبقاءِ على استمرارِ عجلةِ الاقتصادِ اللبناني.
وتأتي تلكَ التطوراتُ تزامناً مع الذكرى السنويةِ الثامنةِ والسبعين لاستقلالِ لبنان عن الاستعمارِ الفرنسي، وقال رئيسُ الحكومةِ اللبنانيةِ الأسبق “سعد الحريري” بمناسبةِ تلكَ الذكرى، إنّ لبنان ولو تم تطبيقُ ما تم التعهدُ به منذُ ثمانيةٍ وسبعينَ عاماً، لكان أصبحَ جنةَ الله على الأرض، غيرَ أنّه بات أشبهَ بالدولةِ التي تقفُ على حدودِ جهنم، نتيجةً لخوضِ الأحزابِ والأطرافِ حروبَهم على أرضِه، مضيفاً بأنّه لمِنَ المحزنِ أن يشعر اللبناني بالحاجةِ لدولةٍ حرةٍ مستقلة، ليست رهينةَ حزبٍ أو طائفةٍ أو منصةٍ لحراسِ الحروبِ الأهليةِ العربية، في إشارةٍ لجماعةِ “حزب الله” الإيرانيةِ في لبنان، وسعيِها لتنفيذِ مصالحِ إيران ورهنِ لبنانَ لها.
وبعدَ تصريحاتِ “الحريري”، ورغمَ الأزمةِ الراهنة، أرسلَ عددٌ من رؤساءِ الدولِ الخليجيةِ برقياتِ تهنئةٍ للرئيسِ اللبناني “ميشيل عون”، بمناسبةِ ذكرى الاستقلال.
ومن جانبِه، صرّح الأمينُ العامُ لمجلسِ التعاونِ الخليجي “نايف الحجرف”، بأنّ دولَ التعاونِ لم تتخلَّ يوماً عن لبنان، وأنّ لا أحدَ يستطيع التقليلَ من أهميةِ مشاركةِ المجلسِ في مساعدةِ لبنان، غيرَ أنّه شددَ في الوقتِ ذاتِه، على رفضِ المجلسِ لأي تطاولٍ على الدولِ الخليجيةِ من الجانب اللبناني، لافتاً إلى أنّ المشكلةَ داخلَ لبنان، ويعلمُ الجميعُ أنّها مشكلةُ نخبةٍ سياسيةٍ تسعى لتحقيقِ مكاسبَ محلية، أيضاً في إشارةٍ لجماعةِ “حزب الله”

‫شاهد أيضًا‬

الشبيبة السريانية في زحلة تنظم احتفالين بمناسبة عيد البربارة

في ظلِّ ما يعانيه لبنانُ وشعبُه من ظروفٍ اقتصاديةٍ ومعيشيةٍ صعبة، أقامَت شبيبةُ “الع…