23/11/2021

منظمة نسوية توثق عشرات حالات العنف و ناشطات يناقشن مع مسد تداعيات الحرب على المرأة

ضمن إطار رصد حالات العنف الذي تتعرض له المرأة، أفادت الإدارية في منظمة سارة لمناهضة العنف ضد المرأة أسماء محمد، في بلدة صرين جنوبي كوباني، شمال شرق سوريا، بإن المنظمة وثقت عشرات حالات العنف ضد المرأة في البلدة.
الإدارية أوضحت إن المنظمة وثقت نحو ثلاثين حالة عنف ضد النساء في البلدة وريفها منذ بداية العام الجاري، أغلبها حالات الضرب والإيذاء إضافة لحالات الانتحار والقتل.
ولفتت إلى أن، السلطة الذكورية أدت إلى تخوف النساء من تسجيل وتوثيق حالات العنف الممارسة ضدها في المنطقة، وتابعت بأن المرأة الريفية تتعرض للعنف أكثر من المرأة في المدينة لقلة الوعي التعليمي من جهة وطبيعة المجتمع العشائري من جهة أخرى.
وفي سياق لمناهضة العنف ضد المرأة، نظم مجلس سوريا الديمقراطية بمقره في الرقة ندوة تحت عنوان “ناهضي لدحر العنف والاحتلال”، حضرها مسؤولون في الإدارة الذاتية وناشطات نسويات من المدينة.
وأردفت ضبية الناصر، وهي إدارية في مكتب المرأة في “مسد”، إن النساء السوريات هن الشريحة الاجتماعية التي لحقها الضرر الأكبر طوال عقد من الحرب السورية المستمرة، مضيفةً ان العنف الذي يمارس ضد المرأة في سوريا تزايد بشكل كبير خلال الحرب لعوامل اقتصادية وسياسية.
هذا وعرضت الندوة سلسلة من الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة السورية خلال سنوات الحرب، والأثر السلبي للتدخلات العسكرية في سوريا عليها، كما تطرقت لرحلة النزوح والتشرد وفقدان المعيل التي عانت منها المرأة السورية خلال السنوات الأخيرة.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…