25/11/2021

ضمن سلسلة نشاطات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة مكتب المرأة بمسد يعقد جلسة حوارية في حلب

في إطار سلسلة فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة المصادف لـ 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، أقام (مكتب المرأة) في مجلس سوريا الديمقراطية فرع حلب جلسة حوارية بعنوان “العنف السياسي ضد المرأة” تحت شعار “ناضلي لدحر العنف والاحتلال”.
الجلسة عقدت في قاعة الاجتماعات للمجلس بحضور ممثلات عن الأحزاب السياسية، المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، مؤسسات المجتمع المدني، البيت الإيزيدي ومؤتمر ستار، و كما شاركت في الجلسة الحوارية شخصيات نسوية مستقلة من مدينة حلب ونساء العشائر.
وتمحور الجزء الأول من الجلسة حول “أسباب وأشكال العنف السياسي ، حيث بدأت جيهان محمد عضوة مكتب المرأة حديثها باستذكار الأخوات ميرابال وقالت بأنهن تمردن ضد نظام تروخيلو في جمهورية الدومينيكان، وتم اغتيالهن في يوم 25 تشرين الثاني عام 1960، ليصبح هذا اليوم رمز المرأة المناضلة والمكافحة.
وبينت جيهان محمد خلال حديثها في الجلسة، انه عندما يتطلعن إلى النساء اللواتي انخرطن في العملية السياسية وقيادة المجتمع وأولى الصناعيات نرى تراجع حاكمية المرأة مع ظهور الحضارة السومرية وتصاعد النظام الأبوي وإخفاء دورها، أمثال زنوبيا وكيلو باترا ونفرتيتي. وفي عصور الأديان التوحيدية أمثال مريم العذراء وخديجة وعائشة وشجرة الدر والعشرات العشرات منهن، ويطرح هنا سؤال مهم حول سبب تغييبهن عن التاريخ الرسمي للدول، لأن المدونين الأساسيين للتاريخ كانوا رجالاً وتمت كتابته بذهنية ذكورية.
وأضافت في حديثها بأن المرأة السورية التي تعرضت للقتل والخطف والتعذيب عاشت أيضاً معاناة اللجوء والنزوح وخاصة في المناطق التي احتلتها الدولة التركية.
فيما تمحور الجزء الثاني من الجلسة حول “كيفية الحماية من العنف السياسي”، ألقته نجلاء حمزة، إدارية مكتب المرأة للمجلس وأردفت بإن “الحماية تكمن في تكاتف الجهود وتوحيدها من أجل تعزيز مشاركة المرأة في السياسة وصنع القرار، وتطوير البرامج من قبل الحركات النسائية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات المعنية بالمرأة ، توفير الحماية القانونية للمرأة، والمشاركة الاقتصادية للمرأة والدور المحوري للإعلام عن طريق تحسين صورة المرأة إعلامياً وهي مدخل أساسي لترشيح المساواة”.
هذا و فتح باب الحوار أمام النساء المشاركات في الجلسة وأشرن بدورهن إلى أن العنف السياسي هو عنف على الرجل والمرأة معاً، وذلك عبر عنف الدولة تجاه الرجل ومن ثم عنف الرجل تجاه المرأة.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…