26/11/2021

مسؤول الانتربول يوضح سببَ رفض المنظمة لنشرات تركيا الحمراء

في ظلِّ تعقبِ دولةِ الاحتلالِ التركي المستمرِ لمعارضيها لأسبابٍ دينيةٍ وعرقية، واتهامِها إياهم بتهمٍ لا أساسَ لها من الصحة، واستعانتِها بمنظمةِ الشرطةِ الدوليةِ للقبضِ عليهم، أقامت المنظمةُ منذُ أيامٍ اجتماعَها السنوي التاسعَ والثمانين في مركزِ الخليجِ الدولي للمؤتمراتِ في “إسطنبول”، وخلالَ الاجتماع، تحدث “يورغن ستوك” الأمينُ العامُ لـ “الإنتربول” عن سببِ رفضِ المنظمةِ للنشراتِ الحمراءِ الصادرةِ عن الحكومةِ التركية.
وأوضحَ أنّ “الإنتربول” منظمةٌ بوليسيةٌ تقنيةٌ وليست سياسية، وتتمتعُ بصلاحياتٍ محدودةٍ فيما يتعلقُ بإصدارِ النشراتِ الحمراءِ التي تقدمها الدولُ الأعضاء، مضيفاً بأن النشرةَ الحمراءَ ليست بمثابةِ أمرٍ وقرارٍ بالاعتقال، إذ أنّ لائحتَنا لا تسمح لنا بالتدخلِ في القضايا السياسيةِ والدينيةِ والعرقية، التي تُعتبرُ قضايا خاصةً بالحكومات.
وفي سؤالٍ عن دورِ المنظمةِ في قضايا الأمنِ القومي للدول، أجابَ “ستوك” بأنّ هذا مجالٌ يتوجب علينا الابتعادُ عنه، لكن لدينا قواعدَ قويةً وتعهداتٍ صريحةً فيما يخص حمايةَ حقوقِ الإنسان، مضيفاً بأن على الدولِ الأعضاءِ الانصياعُ لقواعدِ ومعاييرِ المنظمةِ المتعلقةِ باحترامِ حقوقِ الإنسانِ وإطارِ القانونِ الدولي، وأنّ المنظمةَ لا يمكن أن توافقَ على طلباتِ نشرةٍ حمراءَ دوافعُها سياسيةٌ محضة.
وأردفَ بأنّ لدى المنظمةِ خلافاتٌ مع تركيا فيما يخص فئاتِ النشراتِ الحمراء.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس اتحاد نساء بيث نهرين يصدر بياناً بخصوص اليوم العالمي لمناهضة للعنف ضد المراة

في البيان الذي اصدره مجلس اتحاد نساء بيث نهرين، تقدم بتقديره واحترامه لرئيس المجلس القومي …