26/11/2021

ميقاتي يلتقي بالبابا فرنسيس واعتصامات وردود فعل على خلفية قضية مرفأ بيروت

في إطارِ زيارتِه الرسميةِ إلى “روما”، توجه رئيسُ الوزراءِ اللبناني “نجيب ميقاتي” يوم الخميس في زيارةٍ للفاتيكان، والتقى بقداسةِ “البابا فرنسيس”، وخلالَ اللقاءِ الذي دامَ نصفَ ساعة، قال “البابا فرنسيس” إنّ همومَ لبنان كثيرة، وأنا سأحملها في صلاتي من أجلِ أن يخلصه الله من كلِّ الأزمات، وأكدَ قداستُه بأنّه سيبذل كلَّ جهدِه في جميعِ المحافلِ الدولية لمساعدةِ لبنان على عبورِ المرحلةِ الصعبةِ التي يعيشُها، ولإعادةِ السلامِ والاستقرارِ إليه، كما وجّه دعوةً لكافةِ اللبنانيين إلى التعاونِ من أجلِ إنقاذِ وطنهم، ولكي يستعيد دورَه كنموذجٍ للحوارِ والتلاقي بين الشرقِ والغرب.
لكن وبالرغمِ من أهميةِ تصريحاتِ قداسته ودورِها في تحريكِ المجتمعِ الدولي لحلِّ أزماتِ لبنان، غيرَ أنّها تأتي بالتزامنِ مع عودةِ أهالي ضحايا انفجارِ مرفأِ “بيروت”، لتنظيمِ وقفةٍ تضامنيةٍ مع المحققِ العدلي القاضي “طارق بيطار”، وذلك أمامَ قصرِ العدلِ في لبنان.
وقال أهالي الضحايا في بيانٍ لهم، إنّه وبعد مرورِ أشهرٍ على عرقلةِ التحقيق، لم نرَ أمامَنا سوى مشهدٍ من شربكةٍ قضائيةٍ واضحةٍ بعيدةٍ عن الملفِ الأساس، على حدِّ تعبيرِهم، وأكدوا ضرورةَ الاستمرارِ في محاسبةِ المجرمين، وضرورةَ استمرارِ المعنيين بالقيامِ بواجباتِهم القضائيةِ والوظيفية، مضيفين بأنّ الوقتَ قد حان كي يأخذ القضاءُ قرارَه ونصل للحقيقةِ المرجوة، وتوجهوا إلى من وقف بوجهِ التحقيقِ بالقول، لقد ارتكبتم جريمةً أخرى بحقنا وحقِّ شهدائنا، ولن يرحمكم التاريخ.
ومن جانبٍ آخر، قدمت ثلاثُ قاضياتٍ لبنانيات استقالاتِهِنَّ احتجاجاً على زيادةِ التدخلاتِ السياسيةِ في عملِ القضاء، وتشكيكِ السياسيينَ في القراراتِ التي تصدرُ عن قضاةٍ ومحاكمَ في معظمِ الملفات، وعلى رأسِها ملفُ انفجارِ المرفأ.
وبحسبِ أحدِ المصادر، فإنّ واحدةً من بين القاضياتِ الثلاث، ردت دعوىً لتنحيةِ “بيطار” وتمَ التشكيكُ بصوابيةِ قرارِها، لذا فإنّ التشكيكَ المستمرَ في قراراتِ القضاء، أفقدَ القضاءَ هيبتَه.

‫شاهد أيضًا‬

مراد: الطغمة السياسية هدفها النيل من صوت جيل الشباب

دعا رئيس الاتحاد السرياني العالمي ابراهيم مراد إلى استقالات جماعية من مجلس النواب اللبناني…