02/12/2021

“العفو الدولية” تحث على إعادة آلاف الأطفال المعتقلين في مخيّم الهول إلى موطنهم

تتزايد المطالبات يوما بعد يوم من المنظمات الانسانية للدول لاعادة رعاياهم في مخيّم الهول في شمال شرق سوريا, حيث اشارت منظمة العفو الدولية, يوم الثلاثاء, بضرورة إعادة سبع وعشرين ألف طفل على الأقل من الذين يتواجدون في مخيّم الهول, ولفتت إلى أنّهم معرّضون لظروف مروعة ومميتة وغير انسانية.
وقالت المنظمة في بيان إن هؤلاء القاصرين المتحدّرين من سوريا والعراق وأكثر من ستين دولة أخرى يعيشون في جو يُهيمن عليه العنف.
وشددت العفو الدولية على أن العودة إلى الوطن هي الفرصة الوحيدة لمغادرة المخيّم في حالة الأطفال العراقيين أو رعايا الدول الأخرى.
ومنذ تحرير شمال وشرقي سوريا من التنظيم الارهابي داعش على يد قسد، لا يزال عشرات الآلاف معتقلين في مخيّم الهول ومعظمهم من النساء والأطفال المرتبطين بدرجات مختلفة بتنظيم الدولة الإسلامية، فيما يُحتجز فيه آلاف الآخرين الهاربين من الحرب، بحسب العفو الدولية.
وفي سياق اخر أشعلت عدة منظمات ألمانية مهتمة بشؤون اللاجئين، ما يقارب ستة الالف شمعة مضاءة باللون الأخضر أمام مبني البرلمان وسط العاصمة برلين، للفت انتباه السلطات المحلية على وضع اللاجئين العالقين ما يقارب الشهر على الحدود بولندا وبيلاروسيا مع تفاقم الوضع هناك مع ظروف جوية صعبة.
وبعد عدة أسابيع مضت مازال المهاجرون يأملون في العبور إلى الاتحاد الاوروبي، تحت أزمة سياسية بين الدول المعنية وتبادل التصريحات والاتهامات المتبادلة، دون إيجاد حل يقضي على اللاجئين برد الشتاء.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…