03/12/2021

مصر والسعودية تدعوان إسرائيل للالتزام بقرارات الأمم المتحدة بخصوص أورشليم والجولان

رغمَ العلاقاتِ الوطيدةِ التي تجمعُ مصرَ والسعوديةَ مع إسرائيل، وتشاركِهما معها ذاتَ النظرةِ والسياسةِ تجاه عددٍ من الملفاتِ والقضايا الدوليةِ والإقليمية، غيرَ أنّ كلاً من سفيرِ مصر “أسامة عبد الخالق”، ونائبِ مندوبِ السعوديةِ لدى الأممِ المتحدة “محمد بن عبد العزيز العتيق”، أبديا تأييدَهما لمشروعَي قرارَين أمميين اعتمدتهما الجمعيةُ العامةُ للأممِ المتحدةِ في اجتماعِها، والمعنيين بالوجودِ الإسرائيلي في كلٍ من “أورشليم” وهضبةِ “الجولان”، ووجها دعوةً لإسرائيل للالتزامِ بالقراراتِ الأممية.
ونصَ القرارُ الأولُ بشأن “أورشليم” والذي تم اعتمادُه بعدَ تصويتِ مئةٍ وتسعةٍ وعشرينَ عضواً لصالحِه، برفضِ أي إجراءاتٍ أو قوانينَ تقوم إسرائيلُ بسنِّها لتغييرِ طابعِ المدينةِ والوضعِ القانونيِّ والتاريخيِّ القائمِ بها، ورفضِ أيِّ تغييرٍ لحدودِ عامِ سبعةٍ وستين، باستثناء ما يتم التوافق عليه بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني عبر المفاوضات، بالإضافةِ لرفضِ بناءِ المزيدِ من المستوطناتِ الإسرائيليةِ وهدمِ المنشآت وطردِ الفلسطينيين من منازلِهم وهدمِها.
أما بالنسبةِ للقرارِ الخاصِ بمنطقة “الجولان” والذي تم اعتمادُه بأغلبيةِ أربعةٍ وتسعينَ صوتاً، فيتضمن التأكيدَ على قراراتِ مجلسِ الأمنِ السابقة، فيما يتعلق بعدمِ جوازِ ضمِّ الأراضي بالقوة، والتأكيد على عدمِ شرعيةِ إقامةِ المستوطناتِ أو أيِّ أنشطةٍ إسرائيليةٍ أخرى، من شأنِها تغييرُ الطبيعةِ الديموغرافيةِ لـ “الجولان”، وفقاً للقرارات.
هذا وشددت السعوديةُ على ضرورةِ أن يتحلى المجتمعُ الدولي بمسؤولياتِه وإلزامَ ‏إسرائيل، باحترامِ قراراتِ ‏المجتمعِ الدولي المتعلقةِ بإنهاءِ احتلالِ الأراضي العربيةِ بفلسطين ‏والجولان ولبنان، على حدِّ قولِها.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…