06/12/2021

اجتماعات أمريكية روسية مرتقبة على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية

عقبَ الاجتماعِ المطوَّلِ الذي عقدَه وزيرا الخارجيةِ الأمريكي “أنتوني بلينكن” والروسي “سيرغي لافروف” في العاصمةِ السويديةِ “ستوكهولم” منذُ أيام، للتباحثِ بمسألةِ التوتراتِ العسكريةِ على الحدودِ الروسيةِ الأوكرانية، قال الرئيسُ الأمريكي “جو بايدن” إنّه سيجري نقاشاً مطوّلاً مع نظيرِه الروسي “فلاديمير بوتين” حول تلكَ الأزمة، مشدداً على عدمِ قبولِه أيَّ خطوطٍ حمراء، وذلك في إشارةٍ للخطوطِ الحمراءِ التي وضعها “بوتين” في تعاملِ “الناتو” مع روسيا.
وأكد “بايدن” أنّه يعملُ حالياً على وضعِ حزمةٍ شاملةٍ وذاتِ مغزىً من المبادرات، والتي من شأنِها منعُ روسيا ورئيسِها من غزوِ أوكرانيا.
وتأتي تصريحاتُ “بايدن” في الوقت الذي أعلن فيه “الكرملين” بأن الطرفَين لم يتفقا بعد على موعدٍ محددٍ لعقدِ الاجتماعِ المرتقب، غيرَ أنّه تجري مناقشةُ إمكانيةِ عقدِه في السابعِ من الشهرِ الجاري.
وفي السياق، أعلنت وزارةُ الخزانةِ الأمريكيةُ وبحسبِ وكالةِ “رويترز”، أنّها ستنظمُ الأسبوعَ المقبلَ مؤتمراً تحت اسم “قمة الديمقراطية”، ستفرض خلالَه سلسلةً من العقوباتِ ضدَّ الأشخاصِ والكياناتِ والدولِ التي يشكُ الجانبُ الأمريكيُ بتورطها في الفسادِ وانتهاكاتِ حقوقِ الإنسانِ وتقويضِ الديمقراطية، غيرَ أنّها لم تُدلِ بأي معلوماتٍ عن الجهاتِ المستهدفةِ بالعقوبات.
ذلك الإعلانُ قوبلَ باستنكارٍ روسي، حيث وصفه “لافروف” بالمشروعِ المثيرِ للتفرقة، وبأنه يأتي كتغييرٍ للنظامِ القانوني العالميِ خدمةً لمصلحةِ الولاياتِ المتحدةِ والغربِ وفائدتِهم.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…