10/12/2021

التحالف الدولي يزور “محكمة الدفاع عن الشعب” بالقامشلي، ويعلن إنهاء مهامه القتالية في العراق.

زار وفدٌ من فريق الشؤون المدنية التابع للتحالف الدولي يوم الخميس، مقر “محكمة الدفاع عن الشعب” بالقامشلي، وخلال الزيارة التقوا مع مسؤولين في المحكمة والذين شرحوا بدورهم للوفد آلية عملهم وقوانين محاكم الإدارة الذاتية.
وتطرقوا في حديثهم أيضاً لملف معتقلي تنظيم “داعش” المتواجدين في سجون الإدارة الذاتية، وضرورة حله من خلال تنسيقٍ دولي والتزام التحالف الدولي بإكمال مهمته في مساندة الحرب على التنظيم الإرهابي.
هذا وطالبت رئاسة المحكمة الإرهاب بدعمٍ حقوقي وشرعي من التحالف الدولي، واعتراف بمحاكم شمال شرقي سوريا والأحكام التي تصدرها، عبر
في حين أوضح رئيس الوفد أن بلاده تقدر العمل الذي تقوم به المحكمة، وسيعمل على حل الملف المرتبط باعتباراتٍ سياسية.
ومن جانبٍ آخر، أعلن مستشار الأمن القومي العراقي “قاسم الأعرجي” يوم الخميس، رسميًّا انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف لمحاربة داعش في العراق، والتي بدأت قبل سبع سنوات.
وأضاف الأعرجي بأن العلاقة ستستمر في مجال التدريب والاستشارة والتمكين، وأن التحالف سينهي بالكامل عملية الانتقال إلى المهام غير القتالية قبل نهاية العام الحالي، بموجب ما تم الاتفاق عليه”.
قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال “فرانك ماكنزي”، أوضح بأن واشنطن ستبقي قواتها الحالية والبالغ عددها 2500 جندي في العراق، وستُبقي الدعم الجوي والمساعدات العسكرية الأخرى في العراق لمحاربة داعش.
وأشار إلى أن مقاتلي تنظيم داعش سيظلون يمثلون تهديداً في العراق، معرباً في الوقت نفسه عن قلقه من تطوير إيران للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وكذلك الطائرات المسلحة بدون طيار.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…