10/12/2021

“رايتس ووتش” تتهم روسيا والنظام السوري باستهداف مدنيين عمداً في إدلب

خلال تقرير لها كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية, عن مقتل اثني عشر مدنياً وإصابة اربعة وعشرين آخرين عبر هجوم جوي استهدف مدينة أريحا جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، في تشرين الأول الماضي.
وقالت المنظمة في تقريرها، يوم الأربعاء، إنّ قوات النظام وروسيا استهدفت مدينة أريحا باربعة عشر قذيفة مدفعية من العيار الثقيل، واعتمدت المنظمة شهادات أشخاص حضروا الهجوم، وتحليل اثنين وخمسين مقطع فيديو واربع وستين صورة اُلتقطت أثناء الهجمات وبعدها مباشرة.
وأوضح البيان أنّ روسيا والنظام استهدفا مدارس وأسواقا وعيادة صحية في المدينة، وتزامن القصف مع لحظة خروج الطلاب إلى مدارسهم، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أطفال ومعلمة.
وقالت “بلقيس والي”، باحثة أولى في مجال الأزمات والنزاعات في “هيومن رايتس ووتش”: “يبدو أنّ سوريا وروسيا انتهكتا قوانين الحرب مع ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة على المدنيين هناك, مرة أخرى يقع أطفال إدلب ضحية أعمال عسكرية قاسية وغير قانونية”.
وأكد التقرير أنّ المناطق التي استهدفها النظام وروسيا هي مناطق مدنية ولا يوجد أي مقرات عسكرية أو تواجد عسكري في المناطق التي تم استهدافها.
واعتبرت أنّ هجوم أريحا “هو نمط من هجمات نظام الأسد وروسيا غير القانونية التي تقتل المدنيين”، مشيرة إلى أنّ الهجمات المتكررة على إدلب “هي جرائم حرب واضحة وقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية”.
ونبّه التقرير إلى أنه “ينبغي في ظل الجمود داخل مجلس الأمن أن تتجه الحكومات إلى فرض عقوبات تستهدف القادة المدنيين والعسكريين المتورطين بشكل موثوق في جرائم الحرب، أو الجرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك القادة الروس”.

‫شاهد أيضًا‬

شمال شرق سوريا.. رسالة تضامن من البرلمان الكاتولوني

زار وفد ٌبرلماني كتالوني مدينة “القامشلي”، والتقى بمسؤولين من مقر دائرة العلاق…