16/12/2021

الحكومة التركية تنتهك حقوق عناصر قواتها المسلحة

إثباتاً للنهجِ الديكتاتوري الذي تتبعه حكومةُ “حزب العدالةِ والتنمية” التركية ورئيسُها “رجب طيب أردوغان”، واستغلالِها قواتِها العسكريةَ لتنفيذِ مآربِها وأطماعِها، ذكرت صحيفةُ “زمان” التركيةُ المعارضة، أنّ نحوَ ستةٍ وخمسينَ جندياً تركياً من القواتِ التركيةِ التي أُرسِلت إلى ليبيا أواخرَ عامِ ألفينِ وتسعةَ عشر، تقدموا بشكوىً جماعيةٍ ضدَّ قادتِهم، بسببِ ممارستِهم ضغوطاً نفسيةً وجسديةً على الجنود، وإجبارِهم على جمعِ قمامةِ الجنودِ الليبيين، غيرَ أنّ السلطاتِ التركيةَ وعوضاً عن إنصافِ الجنود، أصدرت قراراً قضى بفصلِهم من الجيش، وفتحِ تحقيقَين تأديبيٍ وقضائيٍ ضدَّهم.
ودليلاً على تحويلِ “أردوغان” الجيشَ التركيَ لمرتزقة، أفادَ أحدُ الجنودِ بأنّ ضابطاً برتبةِ مُقَدَّمٍ قال لهم: “أنتم لا تستحقون المال الذي تحصلون عليه، أنتم لا شيء، ويمكنكم الشكوى بحقي أينما تريدون، فهناك آلافُ الأشخاصِ الذين يريدون أن يكونوا في مكانكم.
وقال الجنودُ في الشكوى، إنّ الليبيين نظروا إليهم بازدراءٍ وسخرية، لافتين إلى أنّ مثلَ هذا الوضعِ يُعدُّ إهانةً لتركيا والقواتِ المسلحةِ التركية، على حدِّ وصفِهم.
هذا وأكدَ المحامي “مراد ألطاي” الذي تولى قضيةَ الجنود، بأنّه سيتابعُ عملَه وسيرفعُ دعاوىً قضائيةً ضدَّ قرارِ الفصل، ولتحقيقِ العدالةِ للجنودِ المفصولين.

‫شاهد أيضًا‬

معهد أمريكي يسلط الضوء على جرائم الاحتلال التركي

على خلفيةِ العمليةِ العسكريةِ وغاراتِ الاحتلالِ التركيِّ على شمالِ شرقِ سوريا وشمالِ العرا…