16/12/2021

سوريا الأولى عالمياً بغلاء أسعار عقاراتها والنظام يتحدث عن المئات من ضحايا القتل والانتحار في مناطق سيطرته

تصدرت سوريا المرتبة الأولى عربياً وعالمياً في غلاء أسعار عقاراتها مما أثار جدلاً واسعاً بين الناس، في الوقت الذي تعاني فيه المنطقة من ندرة في مقومات العيش، في حين أفاد المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي التابع لدمشق، زاهر حجو، إن عدد ضحايا جرائم القتل التي وقعت في العام الحالي بلغ 414 ضحية.

جاءت سوريا في المرتبة الأولى عالميّاً وعربيّاً من حيث غلاء أسعار عقاراتها التي وصلت إلى أرقام جنونية مقارنةً بدخل المواطن السوري، لتصبح البلد الأغلى للعيش على مستوى العالم.
وبحسب تصنيف أجراه مؤشر “نومبيو- Numbeo” للإحصاءات، وهي قاعدة بيانات عالمية مصدرها الحشد من أسعار المستهلك المبلغ عنها، كانت سوريا في المرتبة الأولى من حيث الدولة الأغلى بأسعار عقاراتها، متفوقة بذلك على نيويورك وطوكيو ولندن وباريس.
ويأتي هذا في وقت تكاد تنعدم فيه القدرة الشرائية لدى سكان المنطقة بسبب غلاء الأسعار والدخل المحدود قياساً بالمصاريف، إذ يبلغ متوسط دخل الفرد في مناطق سيطرة النظام السوري ما بين 20 إلى 50 دولاراً كحد أقصى، فيما قد يراوح سعر شقة سكنية في تلك، المناطق ما بين 70000 إلى 200000 دولار، ولاقى ذلك جدلاً واسعاً بين الناس.
وإلى جانب تدهور الأوضاع المعيشية في مناطق النظام السوري، نقلت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية عن المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي التابع لدمشق، زاهر حجو، قوله إن هناك انخفاضاً في حالات الانتحار في سوريا حتى 10 في المئة مقارنة بالعام الماضي الذي سجل 197 حالة انتحار.
وتصدّرت سوريا قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، و احتلت المرتبة التاسعة عالمياً، لعام 2021، بحسب الموقع المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم.
وأشار إلى أنواع مختلفة من الجرائم في مناطق سيطرة النظام السوري، وقال إنها تنوعت بين 297 جريمة نتيجة طلق ناري و36 طعن بأداة حادة و33 ضحية نتيجة الضرب بأداة راضة.
و سقط 21 ضحية نتيجة انفجار من مخلفات الحرب إضافة إلى 14 ضحية عن طريق الخنق وثلاث ضحايا بفعل جرم الذبح، كما أن أكثر حالات القتل وقعت في محافظة درعا بتسجيل 115 ضحية، تليها السويداء بوقوع 66 ضحية وريف دمشق 46 وحلب 40 ضحية، طبقاً لما نقلت الصحيفة.
وبين المدير العام أنه تم تسجيل 157 حالة انتحار في مناطق سيطرة نظام دمشق منذ أول هذه السنة وحتى بداية الشهر الحالي، بينهم 109 من الذكور و48 من الإناث.
هذا واحتلت مدينة دمشق المرتبة الثانية بارتفاع معدل الجريمة في الدول الآسيوية بعد مدينة كابل في أفغانستان.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…