17/12/2021

الاحتلال التركي يصعّد من هجماته وينشر الاخبار الكاذبة، وقوات قسد تتعهد بردع أي خطر

أوضح المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري السرياني “ماتاي حنا” بأن خطوط التماس مع الاحتلال التركي ومرتزقته، شهدت في الآونة الأخيرة تصعيداً عسكرياً، حيث تقوم المجموعات الإرهابية بقصف البنى التحتية والمراكز التعليمية والخدمية وضرب القرى الآهلة بالسكان المدنيين العزل، في محاولةٍ منها لاستفزاز قوات قسد الملتزمة باتفاقية أكتوبر ضمن خطوط التماس.
وبيّن “ماتاي حنا” بأن دولة الاحتلال التركي تحاول خلق بيئة مناسبة لإعادة إحياء تنظيم داعش الإرهابي، كما تسعى لتفريغ المنطقة من سكانها الأصليين، وخلق حالة من انعدام الأمن والاستقرار في المنطقة، وما شهدته مناطق رأس العين وتل أبيض وعفرين هو أكبر إثبات لإعادة الفكر الإرهابي المتشدد.
وخلال تصريحه دعا المتحدث الرسمي المجتمع الدولي والدول الفاعلة في الشأن السوري، لتحمل نتائج الانتهاكات وجرائم الحرب التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي، جراء عدم اتخاذ أي موقف جدي لإيقاف هذه الانتهاكات بحق المدنيين، والبنى التحتية التي تحاول ضربها وضرب المفاهيم الاجتماعية وزعزعة الأمن والاستقرار بشكلٍ عام.
واختتم “حنا” تصريحه بالقول أن قوات سوريا الديمقراطية والمجلس العسكري السرياني جاهرة لردع أي خطر يهدد أمن شعبنا وأرضنا، وبذل المزيد من التضحيات.
وفي سياقٍ متصل، نشر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية على حسابه الرسمي في تويتر، تغريدةً نفى خلالها مزاعم وزارة الدفاع التركية حول استشهاد 4 من مقاتلي قسد بتاريخ الـ 6 من كانون الأول، و3 مقاتلين بتاريخ الـ 14 من نفس الشهر، مؤكداً أنها عارية عن الصحة.
كما أوضحت القيادة العامة لقسد بأن قواتهم لم تشن أية هجمات على مواقع الجيش التركي، واتهمته بشن الهجمات والترويج للادعاءات الكاذبة بهدف شرعنة هجماته.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…