17/12/2021

البطريرك يونان يتحدث عن الشعب المسيحي في شمال وشرقي سوريا وحقوقه

خلال جولته في مناطق ومدن الجزيرة, واطلاعه على وضع شعبنا ووجوده في المنطقة, زار غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي كنيسة مار يعقوب النصيبيني للسريان الأرثوذكس في القامشلي في اخر زياراته ضمن هذه الجولة, واقام قداس الهياً والتقى بالمؤمنين في الكنيسة.
وفي تصريح خاص لفضائيتنا تحدث البطريرك “يونان” عن جولته وقال : كنا نسمع ونقرا عن مناطق شمال وشرق سوريا ووضع المسيحيين فيها, لذلك زيارتنا هذه جاءت في سبيل تحقيق تطلعات شعبنا المسيحي ونقل صوته ومتطلباته في ظل هذا الوضع العصيب.
وفي تصريحه اضاف البطريرك: “ان الوضع السياسي في سوريا ادى لتفاقم ازمة الشعب المسيحي وانقسامه, كما ويجب على بعض الجهات السياسية اعطاء حقوق شعبنا الثقافية والاثنية والقومية والدينية, اضافة لحقوق الانسان والحرية السياسية, بعيدا عن حكم الاغلبية.
واردف قائلا: بعض الشعوب ايضا يعابرون من الاقليات قاموا بتنظيم انفسهم في هذه المناطق بينما شعبنا المسيحي منذ اكثر من عقد من الزمن يستمر في الهجرة في سوريا وتركيا ولبنان والعراق, وهذا ما يؤدي لفراغ كبير في التنوع.
وتابع البطريرك يونان: “نصلي للرب ان يحل الامن والسلام وفي هذه الارض, ونصلي ايضا لكي تتم المساواة ويقتنع الاغلبية اننا مثلهم لدينا حقوق في هذه الارض التي عاش فيها شعبنا على مر التاريخ, فيجب ان يتقبلوا الواقع بان شعبنا لديه حقوق ولا يجب فرض دين او قومية على الوطن بكامله.”
وختم نيافته : “وفي النهاية اطالب ان تكون سوريا دولة مدنية ديمقراطية وبدستور جديد يصون حقوق الجميع.”
ويذكر ان قوى الامن الداخلي “السورتورو” قامت بتامين الحماية خلال الصلوات والقداديس ورافقت غبطة البطريرك خلال جولاته.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…