18/12/2021

درعا والسويداء، حالة من الفلتان الأمني وجرائمُ قتلٍ واغتيال بالجملة.

لاتزال المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري تشهد حالةً من الفوضى وعدم الاستقرار خاصةً مدينتي درعا والسويداء الواقعتين جنوب سوريا.
حيث شهدت السويداء جرائم قتل كثيرة خلال الفترة الماضية بدوافع مختلفة، كان آخرها أربع جرائم قتل حصلت خلال أسبوع واحد.
وتعود أسباب كثرة جرائم القتل لحالة الانفلات المجتمعي والأمني في المدينة إضافة لانتشار السلاح العشوائي بين أيدي الجميع، وكثرة الفقر وتعاطي المخدرات دون أي رقابة أمنية من حكومة النظام السوري.
وأشار سكان السويداء إلى تقاعس الجهات الأمنية التابعة للنظام السوري في ملاحقة المجرمين، حيث تسجل غالبية الجرائم ضد مجهول.
ومن جانبٍ آخر، شهدت مدينة درعا وريفها عدة اغتيالات وعمليات اعتقال وفوضى عمت المدينة وريفها، الأمر الذي يشير إلى فشل عمليات التسوية التي فرضتها روسيا في محاولة منها لتحقيق الاستقرار الأمني.
فخلال الأسبوع الماضي وقعت سبع عمليات اغتيال أدت لمقتل تسعة أشخاص بريف درعا الشرقي، حيث عثر أهالي المنطقة على جثثٍ تم قتلها بطريقة وحشية.
هذا واتهم سكان درعا الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري بالتخطيط لهذه الاغتيالات كون السلاح خلال هذه الفترة محصور بأيديهم.
وعلى الرغم من عمليات التسوية التي تدعي حكومة النظام السوري بإجرائها، إلا أنهم لايزالون مستمرين في اعتقال الشبان المعارضين ومستمرين بقصف الأحياء السكنية في مدن وبلدات مختلفة من درعا، بمضادات الطائرات.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…