18/12/2021

مسيحيو القدس يتعرضون لاعتداءاتٍ كثيرة، ومسيحيو الموصل يطلبون الاهتمام بمقابر ذويهم

أطلق بطاركة ورؤساء الكنائس المسيحية في القدس نداءً يطلبون فيه وضع حدٍ للتعديات الجسدية واللفظية التي يتعرض لها الكهنة، وكذلك الاعتداءات التي تطال مختلف الكنائس وأعمال التخريب والتدنيس ضمن الأماكن المقدسة.
وأشاروا إلى أن تلك الاعتداءات تقوم بها مجموعاتٌ متطرفة في الأراضي المقدسة منذ عام ٢٠١٢، في محاولةٍ لطرد السكان المسيحيين من المنطقة.
هذا وعبّر بطاركة ورؤساء الكنائس المسيحية عن قلقهم حيال عجز المسؤولين السياسيين المحليين والأجهزة الأمنية، عن وضع حد لممارسات تلك المجموعات التي تقوم بترهيب المسيحيين، وتعتدي على رجال الدين وتدنّس المقدسات.
حيث يقوم متزعمي تلك المجموعات بشراء العقارات ضمن الأحياء المسيحية، بهدف تقليص التواجد المسيحي فيها، كما يضعون العراقيل أمام قوافل الحج التي تربط بين مدينتي بيت لحم والقدس.
ومن جانبٍ آخر، نشر مسيحيون من مدينة الموصل على مواقع التواصل الاجتماعي، منشوراتٍ طالبوا فيها الاهتمام بمقابر ذويهم والتي قام تنظيم داعش بالعبث فيها خلال سيطرتهم على المدينة عام 2014
حيث طلبوا الاهتمام بالمقابر أسوةً بالكنائس المدمرة والتي يتم تأهيلها وإعادة إعمارها.
هذا وتضمنت المنشورات صوراً لقبورٍ منتهكة من قبل التنظيم المتشدد وذلك في المقبرة المسيحية الموحدة، فضلاً عن عمليات التخريب التي طالت مقابر مرتبطة بكنائس الموصل .

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تنشر تقريراً يثبت تورط تنظيم داعش بتطوير الأسلحة الكيماوية

نشر فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة، تقريراً تضمن أدلة تؤكد قيام تنظيم داعش الإرهابي جرائم ض…