22/12/2021

محكمة أميركية تحاكم رجل من أصول بوسنية كان يتدرب في معسكرات داعش بسوريا

المحكمة الفيدرالية الأميركية، كشفت عن الاتهامات الموجهة لميرساد حاريز راميك، وهو اميركي من أصول بوسنية، تضمنت اتهامه بالسفر إلى سوريا بغرض الأنضمام الى معسكر تابع لتنظيم “داعش” في الرقة بالإضافة إلى تقديمه دعم مادي للتنظيم المتطرّف.
وزارة العدل الأميركية كانت قد بينت خلال تقرير لها ان “راميك” غادر ولاية كنتاكي الأميركية عام ٢٠١٤، و تلقى تدريبات عسكرية من تنظيم “داعش” بعد أن غادر الولايات المتحدة إلى اسطنبول التركية ومنها إلى غازي عينتاب حيث تمكن من عبور الحدود السورية لتلقي تدريبات على سلاح من طراز AK-47.
وأفاد جهاز التحقيقات الفيدرالي “إف بي أي”، إن “راميك” اشترى ثلاث تذاكر سفر الى “غازي عينتاب” التركية قبل أن ينتقل مع شريكين له إلى سوريا، وحصل مكتب التحقيقات على صور خاصة لراميك وهو في معسكر لتنظيم “داعش”، ويقف أمام شاحنة مزودة بمدفع مضاد للطائرات رفع عليها علم “داعش”.
جهاز التحقيقات الفيدرالي رصد تواجد “راميك” في الرقة وظل على تواصل مع شركائه الذين اخترقوا معه الحدود السورية، بالإضافة لإرسال أحد شركائه رسالة إلى جامعة “كنتاكي” ليبلغها بانضمام “راميك” إلى “داعش” الذي يعتزم غزو الولايات المتحدة، بحسب الإيميل الذي وصل الجامعة.
وبعد ملاحقة جهاز “إف بي أي” لخط سير “راميك” وشركائه، تم القبض عليه في تركيا ليتم ترحيله لاحقاً إلى الولايات المتحدة التي وصلها، الخميس الماضي، لتكون لائحة الاتهامات بانتظاره في المحكمة.
هذا و وأكدت وزارة العدل الأميركية إنه في حالة إدانته بالجرائم المنسوبة إليه، سيواجه رامي عقوبة قصوى تصل إلى 50 عاماً في السجن وغرامة قدرها 750 ألف دولار.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…