23/12/2021

غوتيريش يختتم زيارته للبنان بلقاء القادة الدينيين اللبنانيين

اختتمَ الأمينُ العامُ للأممِ المتحدةِ "أنطونيو غوتيريش" زيارته للبنان، بتقديمِ عدةِ توصياتٍ للسياسيين وللشعبِ اللبناني، ولقاءِ عددٍ من قادةِ لبنانَ الدينيين، حيث تم خلالَها التأكيدُ على أهميةِ تعايشِ كافةِ الطوائفِ بروحِ المحبةِ والسلام، التي من شأنِها إخراجُ لبنانَ من أزماتِه.

في ختامِ زيارتِه التي أجراها للبنان، والتي استمرت منذُ يوم الاثنين وحتى الأربعاء، التقى الأمينُ العامُ للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” بعددٍ من القادةِ الدينيين في لبنان، من بينِهم البطريركُ السرياني الماروني الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي”، وبطريركُ أنطاكية للرومِ الأرثوذكس “يوحنا العاشر يازجي”، وبطريرك الأرمن الأرثوذكس “آرام الأول كشيشيان”، والشيخ “عبد اللطيف دريان” مفتي الجمهوريةِ اللبنانية، والقاضي الشيخ “مهدي اليحفوفي” ممثلُ الشيخ “علي الخطيب” نائبِ رئيسِ المجلسِ الإسلامي الشيعيّ الأعلى.
وخلالَ اللقاءات، أكّد المشاركون التزامَهم بقيمِ الانفتاحِ والتسامحِ والتعايش، باعتبارِهما جوهرَ هويّةِ لبنان واستقرارِه، كما أعربوا عن عزمِهم التركيزَ على ما يوحّد لبنان ويجمعُ أبناءَه، وأكّدوا مجدداً على دعمِ الأممِ المتّحدة للبنان لوضع حدٍّ لأزماتِه، ولتجنيب الناسِ المزيدَ من المعاناة.
وقبيلَ اختتامِ الزيارةِ واللقاءات، قدَّم “غوتيريش” عدةَ توصياتٍ للسياسيين وللشعبِ اللبناني، كفيلةٍ بخروجِ لبنانَ من أزماتِه، حيث دعا الزعماءَ السياسيين لأن يتحدوا من أجلِ القيامِ بإصلاحاتٍ جوهريةٍ عميقةٍ تقضي على الفساد، كما طالبَ بتحولِ “حزبِ الله” الإيراني في لبنان إلى حزبٍ سياسيٍ مثل بقيةِ الأحزابِ الفاعلةِ في البلاد، وعاد “غوتيريش” ليؤكدَ حاجةَ الجيشِ اللبناني لاستثماراتٍ ضخمةٍ في العتادِ والمعداتِ المتطورة، مشدداً على ضرورةِ التمكنِ من حلِّ مشكلاتِ لبنانَ الحدوديةِ مع إسرائيل، فضلاً عن عدمِ السماحِ للجماعاتِ المتطرفةِ مهما كان انتماؤها، بأن تكون بديلةً للدولة.

‫شاهد أيضًا‬

الشبيبة السريانية في زحلة تنظم احتفالين بمناسبة عيد البربارة

في ظلِّ ما يعانيه لبنانُ وشعبُه من ظروفٍ اقتصاديةٍ ومعيشيةٍ صعبة، أقامَت شبيبةُ “الع…