24/12/2021

مجلس بيث نهرين القومي يهنئ شعبنا بمناسبة ميلاد السيد المسيح

بمناسبةِ مرورِ ألفينِ وواحدٍ وعشرينَ عاماً على ميلادِ السيدِ المسيح، وباسمِ الهيئةِ الرئاسيةِ لمجلسِ “بيث نهرين” القومي، نتقدمُ بتهانينا لأبناءِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري الآرامي، ولكافةِ الشعوبِ المسيحيةِ في كلِّ أنحاءِ العالمِ بمناسبةِ عيدِ الميلادِ ورأسِ السنةِ المجيدة.
وأضافت الهيئةُ في برقيتِها، أنّه وبميلادِ السيدِ المسيح، انفتح طريقُ العدالةِ ضدَّ البربرية، والنورُ ضدَّ الظلمة، وتم إحياءُ أملِ البشريةِ في حياةٍ حرة، وتم إضفاءُ الطابعِ الاجتماعي على مشاعرِ الحبِ والتضامنِ والمشاركة، وبدأ الإيمانُ والروحُ المعنويةُ والنضالُ من أجلِ التحررِ ضدَّ نظامِ العبوديةِ يسود وينمو يوماً بعد يوم، كما دخلت معاقل الاضطهادِ في طورِ الانهيار، حيث تم الدفاعُ بثباتٍ عن الحياةِ الجديدةِ التي قادَها وأسسَها السيدُ المسيح، من خلالِ تضحيةِ الرسلِ وتلاميذِهم المخلصين، كما اجتمعَ مئاتُ الملايين من الناسِ وتوحدوا في تطلعاتِهم إلى حياةٍ كريمةٍ بناءً على تعاليمِ السيدِ المسيح، واكتسبت ولادتُه معنىً عظيمًا وصفةً عالميةً بعدَ احتفالِ مئاتِ الملايينِ بها بروحِ السلام، وأصبحت هي القيمةَ المشتركةَ ومصدرَ الثقةِ للبشريةِ في كافةِ أنحاءِ العالم، بغضِّ النظرِ عن الجغرافيا أو اللغةِ أو العرق.

وأردفت بالقول، إنّه ومع بشارةِ ميلادِ السيدِ المسيح، أعادَ شعبُنا تنظيمَ نفسِه، وحافظَ على قيمِه التاريخيةِ والثقافيةِ تحتَ كَنَفِ الكنيسةِ ومؤسساتِها، وباتباعِ تعاليمِ وفلسفةِ ولادةِ المسيح، قام شعبُنا بثورةٍ جديدةٍ ضدَّ سياسةِ الإقصاءِ التي مارسَها الحُكَّامُ الأجانبُ بحقِّه، وعادَ ليلعبَ دوراً ويساهمَ في العديدِ من المجالات، ونهضَ مجدداً لمواجهةِ كلِّ الظروفِ السلبيةِ والفوضى واليأس التي يعيشها، مستمدًا قوتَه من فلسفةِ ميلادِ المسيح.
ونوّهت الهيئةُ إلى أنّه تم تنظيمُ مجلسِ “بيث نهرين” القومي والعديدِ من المؤسساتِ القومية، لتحقيقِ تطلعاتِ شعبِنا في الحريةِ والوحدةِ القومية، وشددت على أنّ تحقيقَ أهدافِنا في تأسيسِ حياةٍ حرةٍ جديدة، سيتمُ حين يدركُ جميعُ الأفرادِ والمؤسسات والمنظماتِ في شعبنا المخاطرَ والتهديداتِ القائمة، وحين يتحملون مسؤولياتهم القومية، وإنّ ثقافةَ التضامنِ والمشاركةِ التي يعيشها شعبنا بمناسبةِ الأعياد، هي العاملُ الأساسي الذي يقربنا من هذا الهدف.
وفي ختامِ البرقية، قالت الهيئةُ إننا وكمجلسِ “بيث نهرين” القومي، أظهرنا تصميمنا على تحقيقِ آمالِ الحريةِ لشعبنا بفلسفةِ ميلادِ المسيح، واعتباراً من اليوم، نتعهدُ بمواصلةِ مسيرتِنا بنفس الإيمان.
ومن خلالِ تنظيمنا ومع إيماننا ببشارةِ الحريةِ التي ولدت قبل ألفينِ وواحدٍ وعشرينَ عاماً، نؤمن أيضاً بتحقيقِ أهدافِنا عامَ ألفينِ واثنينِ وعشرين.
نهنئُ عائلاتِ شهدائنا في الدرجةِ الأولى، وكلَّ أبناءِ شعبنا ومؤسساتِنا وقادتنا الدينيين وكافةَ الشعوبِ المسيحيةِ والبشريةِ جمعاء، بمناسبةِ ميلادِ السيدِ المسيحِ والعامِ الجديد.
لتحيا قيم حريةِ ووحدةِ الميلاد.
لتحيا الوحدةُ القوميةُ ونضالُ خلاصِ شعبِنا.
ليحيا نضال مجلس بيث نهرين القومي.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…