03/01/2022

البطريرك أفرام الثاني يتحدث عن هوية صدد السريانية وتاريخها العريق

في حلقة عرضت أمس السبت، ببرنامج أجراس المشرق على قناة الميادين حول بلدة صدد السريانية، تحدث البطريرك مار أفرام الثاني بطريرك السريان الأرثوذوكس عن هوية البلدة وقال في اللقاء: إن صدد تمثل تجسيداً للوجود المسيحي السرياني في المنطقة عبر عراقة تاريخها منذ الوجود الآرامي السرياني وحتى اليوم حافظت على هويتها وشعبها.
وأضاف البطريرك أفرام الثاني عن تاريخ صدد وقال: “يعود تاريخ صدد إلى الألف الثاني قبل الميلاد. كما جاء ذكرها في سفرين من أسفار الكتاب المقدس العهد القديم، ولها أهمية تاريخية كبيرة ويوجد فيها العديد من الأوابد الأثرية.”
وعن الشخصيات ورجال الدين تحدث سيادة البطريرك عن بطاركة أمثال البطريرك عبد الله صطوف والمطران مار سلوانس بطرس النعمة، كما وقدمت للبنان ثلاث رؤساء لجمهوريتها كالرئيس “كميل شمعون” و”بيترو طراد” و”أيوب ثابت”.
وحين سؤاله عن دعوته للقومية السريانية أجاب البطريرك: “أنا لا أدعو لقومية سريانية لأن قوميتنا السريانية موجودة بالفعل بسبب التاريخ والتراث واللغة المشتركة فلذلك أقول باعتزاز أن هوية سوريا سريانية، وكل سوري من أصول سورية ولد سريانياً.”
وتطرق في حديثه أيضاً لتعليم اللغة السريانية في صدد حيث تضمّ البلدة عدّة كنائس تُدير برامج لتعليم اللغة السريانية مجاناً.
وعن دور الكنيسة في الحفاظ على شعبنا السرياني في مناطقه التاريخية قال بطريرك السريان الأرثوذوكس: “للحفاظ على وجودنا هنا، عملنا ونعمل حالياً على إقامة مشاريع اقتصادية كتوفير فرص العمل لشبيبتنا ليستطيعوا أن يعيشوا مع عائلاتهم وبالتالي سيسهم في البقاء في وطنهم وأرضهم.”

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…