06/01/2022

استمرار استهداف قوات التحالف الدولي في العراق رغم انسحابها

رغمَ إعلانِ التحالفِ الدولي انسحابَ قواتِه القتاليةِ من الأراضي العراقية، إلّا أنّ قواتِه المتبقيةَ وقواعدَه لا تزالُ تتعرضُ للاستهدافِ بهجماتٍ صاروخية، إذ أفاد مصدرٌ أمنيٌ عراقيٌ صباحَ الأربعاء، بأن قاعدةَ “فيكتوري” في مطارِ “بغداد” الدولي، تعرضت للاستهدافِ بأربعةِ صواريخٍ من نوعِ “كاتيوشا” مجهولةِ المصدر، تم إطلاقُها من غربِ “بغداد”، غيرَ أنّ المصدرَ لم يُدلِ بأيِّ معلوماتٍ عن الأضرارِ التي خلفَها الهجوم.
وهذا الهجومُ ليسَ الأولَ من نوعِه خلالَ هذا الأسبوع، إذ تعرضَ مركزُ “بغداد” للدعم الدبلوماسي الذي يقع أيضاً في مطارِ “بغداد” يوم الاثنين، لهجومٍ بطائرتَين مسيرتَين مزودتَين بمتفجرات، كُتب عليهما عبارةُ “عملياتُ ثأرِ القادة”، وبحسبِ محللين، فإنّ المقصودَ بالقادةِ هم كلٌ من قائدِ فيلقِ القدس الإيراني “قاسم سليماني” ونائبِ رئيسِ هيئةِ الحشدِ الشعبي “أبو مهدي المهندس”، اللذين قُتلا في غارةٍ جويةٍ أمريكيةٍ في مطارِ “بغداد” بذات اليومِ منذُ عامَين.
وأفادت وسائلُ إعلامٍ عراقيةٌ أنّ نظامَ الدفاعِ الجوي “سي رام” تمكن من إسقاطِ الطائرتَين، ما حالَ دونَ الإسفارِ عن أيِّ خسائر.
ويُذكرُ أنّه وفي ليلةِ رأسِ السنة، كانت مصادرٌ استخباراتيةٌ قد حذّرت من تعرضِ السفارةِ الأمريكيةِ في “بغداد” للاستهداف، في ذكرى مقتلِ “سليماني” و”المهندس”

‫شاهد أيضًا‬

العراق يسترد ثمانية عشر ألف قطعة أثرية

أعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم الأحد، أن العراق استعاد ثمانية عشر ألف قطعة أث…