06/01/2022

فلتانٌ أمني وأوضاعٌ معيشية صعبة يعيشها السكان في المناطق المحتلة من قبل تركيا

تشهد المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة تركيا وفصائلها أوضاعاً معيشية صعبة، ونقصٍ حاد في تأمين مستلزمات الحياة الأساسية من خبز ومحروقات وأغذية، نتيجة احتكار الفصائل والمسؤولين الأتراك للمواد الرئيسة وعدم تأمينها للمواطنين.
حيث أوضح مواطنون قاطنون في مدينة رأس العين المحتلة بأن هناك ارتفاع كبير في أسعار السلع والمواد الغذائية، حيث وصل سعر أسطوانة الغاز المنزلي لخمسين ألف ليرة سورية وسعر ربطة الخبز غير المدعوم، بألف وخمسمئة ليرة سورية، ولتر الزيت بثمانية عشر ألف ليرة سورية، وكيلو الشاي بست واربعين ألف ليرة سورية.
واحتجاجاً على هذه الأوضاع المعيشية الصعبة خرج السكان في مظاهرة احتجاجية بمركز ناحية جندريسه ومارع وصوران التابعة لمدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، محتجين على الأوضاع التي يعيشونها وسوء الخدمات التي تقدمها المجالس المحلية التابعة لتركيا في المناطق المحتلة.
هذا ولاتزال المناطق المحتلة من قبل تركيا وخاصة عفرين تشهد عمليات قتل واختطاف مستمرة وسط حالة من الفلتان الأمني وسرقة ممتلكات المواطنين.
حيث أقدم مرتزقة “الشرطة العسكرية” في ناحية راجو على اختطاف المواطنين أحمد رشيد رشيد وحسن أحمد بريم من قرية حجيكو تحتاني، بغرض الابتزاز المادي وتحصيل الفدية من ذويهم، حيث تم اقتيادهما إلى المقر العسكري في الناحية ولا يزال مصيرهما مجهولاً.
في حين اندلعت اشتباكات عنيفة في ناحية جندريسه بين مرتزقة “أحرار الشام”، يسبب خلافات على تقاسم المسروقات التي استولوا عليها من سكان المنطقة، حيث جرى استخدام كافة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الآربي جي، مما أسفر عن مقتل القيادي في فصيل “لواء المهاجرين” (محمود البنيان) وعدد من المرتزقة.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…