06/01/2022

مطران حمص للسريان الملكيين يسلط الضوء على واقع المسيحيين في سوريا إبانَ الحرب

شهدت سوريا ومنذُ اندلاعِ الحربِ فيها، هجرةً ونزوحاً كبيرَين لسكانِها نحوَ الدولِ المجاورة، إلّا أنّ وقعَ الحربِ كان أكبرَ بالنسبةِ للمسيحيين، وخاصةً في “حمص”، الذين اضطر معظمهم للهجرةِ والنزوحِ بعدَ دمارِ منازلِهم وكنائسِهم، وعدمِ توفرِ إمكانياتٍ لإعادةِ إعمارِها.
وعليه، ارتأت المنظمةُ الدوليةُ لدعمِ إعادةِ إعمارِ المباني الدينية، بأنّ إعادةَ الوجودِ المسيحي للمدينةِ لا يمكنُ أن يتم دونَ إعادةِ إعمارِ الكنائسِ المدمرة، كما قررت منظمةُ “دعمِ الكنائسِ المحتاجة” الكاثوليكية، تخصيصَ خمسةِ ملايينِ يورو لبرامجِ الإغاثةِ في سوريا ولبنان، ومن بينِ الكنائسِ التي تلقت الدعمَ لإعادةِ إعمارها، كانت كنيسةُ السريان الملكيين الكاثوليك في “حمص”، والتي تعرضت لدمارٍ ونهبٍ كبيرَين.
وللحديثِ عن أوضاعِ المسيحيينَ في المدينة، أدلى مطرانُ أبرشيةِ “حمص” للسريان الملكيين الكاثوليك “جان عبدو عربش” بتصريحٍ لوكالةِ “أخبار الفاتيكان”، وقال إنّه لم يتبقَ سوى عشرونَ مسيحياً في المدينةِ إبانَ المعاركِ التي دارت في “حمص”، وذلك بسببِ الدمارِ الشاملِ للمنازلِ والكنائس، لذلك قررنا المشاركةَ في عملياتِ إعادةِ الإعمار، وهذا ما ساهمَ في عودةِ عددٍ من المسيحيينَ ومن مختلفِ الطوائفِ لمناطقهم.
وأضافَ نيافتُه بأنّ إعادةَ إعمارِ الكنيسةِ الأرثوذكسيةِ في المدينة، ساهمَ باكتشافِ كنيسةٍ قديمةٍ مدفونةٍ تعودُ للقرونِ الأولى للمسيحية.
ونوّه نيافتُه إلى أنّه وإضافةَ للحرب، فقد أدى انتشارُ فيروس كورونا لإغلاقِ الحدودِ مع الدولِ المجاورة، وبالتالي توقفَ عجلةِ الاقتصادِ وزيادةِ الفقرِ وانعدامِ كافةِ مقوماتِ العيش والبنى التحتية، ما اضطرَ مئاتِ العوائلِ المسيحيةِ للنزوحِ والهجرةِ بشتى الطرق، وتطرقَ نيافةُ المطران لواقعِ الأطفالِ والمدارس، قائلاً إنّ معظمَ المدارسِ دُمِّرَت ولم يُعَد بناءُ إلّا عددٍ قليلٍ منها، ما دفعَ غالبيةَ الأطفالِ لتركِ مقاعدِ الدراسةِ واللجوءِ للعملِ لإعانةِ أُسَرِهم، وهذا ما سيشكلُ خطراً كبيراً على مستقبلِ سوريا.
وناشدَ نيافتُه دولَ العالمِ أجمع ببذلِ جهودٍ للتوصلِ لحلِّ سياسيٍ كفيلٍ بإعادةِ الأمنِ لسوريا، وبالتالي تشجيعَ المسيحيينَ للعودةِ لبلادِهم، وثمَّن دورَ المنظماتِ الكنسيةِ في ترسيخِ وجودِ المسيحيين في البلاد، والمحافظةِ على إرثِهم التاريخي.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…