08/01/2022

الأب عبد المسيح يوسف يهنئ ويتحدث عن عيد الغطاس المقدس

في اليوم السادس من الشهر الاول لكل عام تحتفل الكنائس السريانية الارثوذوكسية بعيد الغطاس وبهذه المناسبة اجرت فضائيتنا لقاءاً مع كاهن كنيسة السيدة العذراء الاب “عبد المسيح يوسف”, حيث قال: نحتفل بهذا اليوم بذهاب السيد المسيح الى نهر الاردن ليتعمد على ايدي يوحنا المعمدان وظهور الثالوث المقدس في ذلك اليوم عند ظهور القدس على هيئة حمامة, ولذلك يسمى عيد الظهور الالهي.
وفي تصريحه اضاف الاب “عبد المسيح يوسف” قائلا : قدمنا القربان الالهي واقمنا صلاة هذا العيد المبارك بحضور المؤمنين ابناء الكنيسة, شاهدنا الفرح والبهجة على وجوه الناس وفرح للشمامسة الذين حملوا الزجاجة والصليب والانجيل المقدس.
واردف الاب “يوسف” : من هنا مدينتنا زالين القامشلي نتقدم بالتبريكات والتهاني لشعبنا بحلول هذا العيد وبرئاسة كاهننا الاعظم قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني وكل الكهنة الموقرين والمطارنة وشعبنا المسيحي في العالم اجمع.
هذا ويحتفل المسيحيون الأرثوذوكس الروس واليونانيون بعيد الدَّنح “الغطاس” وفق طقوس متكررة في عدد من البلدان. ففي إسطنبول مثلاً، يرمي الشبان أنفسهم في المياه الباردة إحياءً لذكرى معمودية المسيح في مياه نهر الأردن.
أمس، حيث احتفل المسيحيون الأرثوذكس بعيد الدنح، سبح أشخاص ينتمون لطائفة الروم الأرثوذكس في البحر عند ساحل اسطنبول، كجزء من طقوس تقليدية بعد حضور قدّاس عيد الغطاس. ودخل أحد عشر سباحاً المياهَ من رصيف الميناء، وسبحوا باتجاه أشخاص ينتمون للطائفة الأرثوذكسية كانوا متجمعين عند الشاطئ، فيما راقبت زوارق خفر السواحل الحدث.
ورفع السباحون صليباً خشبياً من الماء، وقدّموه إلى قداسة البطريرك المسكوني مار بارثولماوُس الأول، الزعيم الروحي للمؤمنين الأرثوذكس في أنحاء العالم، والذي يتخذ من القسطنطينية إسطنبول حالياً، مقراً له. وقبل الاحتفال، كان البطريرك قد ترأس قداساً في كنيسة آية يورغي القديس جورج في إسطنبول.
كذلك فإن الكنيستين الأرثوذكسيتين الروسية واليونانية، تتبعان نفس الطقوس في عيد الدنح، حيث يقوم مجموعة من المتطوعين الشبان بالسباحة في البحر أو في المياه الباردة، بحثاً عن الصليب الذي يقوم برميه بطريرك الكنيسة أو أحد المطارنة. كما يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يومَ التاسع عشر من كانون الثاني في كل عام، بالاحتفال بعيد الدنح حسب تقاليد الكنيسة، حيث يغطس في مياه بحيرة سليغر المتجمدة التي تصل درجة الحرارة فيها أحياناً إلى ما دون عشرين مئوية تحت الصفر.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…