09/01/2022

جعجع: “الانتخابات المقبلة مصيرية وأساسية لإنهاءِ التحالف التخريبي لحزب الله والتيار الوطني الحر”

في ظلِّ ما وصلَ إليه لبنانُ وشعبُه من انهيارٍ سياسيٍ واقتصادي، بدأتِ الأحزابُ اللبنانيةُ تحضيراتِها لخوضِ الانتخاباتِ النيابيةِ المقبلةِ التي ستلعبُ دوراً محورياً في رسمِ مستقبلِ البلاد، ومن بينِها “حزب “القوات اللبنانية”، الذي أعلنَ رئيسُه “سمير جعجع” التعبئةَ الحزبيةَ الشاملةَ لخوضِها.
وجاءَ ذلك الإعلانُ خلالَ اجتماعِ المجلسِ المركزيِ للحزب، حيث دعا ليس لإطلاقِ الماكينةِ الانتخابيةِ في الحزبِ فحسب، وإنما تحويلَ كلِّ الهيئاتِ الحزبيةِ إلى ماكينةٍ انتخابيةٍ مجيشةٍ لصالحِ العمليةِ الانتخابية، كونَها الوسيلةَ الوحيدةَ التي تحملُ في طياتِها العبورَ إلى الخلاصِ الوطني، على حدِّ تعبيرِه.
واعتبر “جعجع” أنّ الانتخاباتِ معركةٌ لإنقاذِ لبنان من محاولةِ تغييرِ هويته وتاريخِه، وللتخلُّصِ من الواقعِ المزري الذي أوصلهم إليه تحالفُ “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” ومن لفَّ لفَّهُما.

وأعربَ “جعجع” عن تفاؤلِه بالانتخاباتِ وفرصِ الفوزِ فيها، قائلاً إنّ تحولاً كبيراً طرأ في مزاجِ الرأيِ العام، الذي لمسَ خطورةَ وجودِ سلطةٍ لا تهتمُ سوى بمصالحها، وأوصلت البلدَ إلى الانهيار، على حدِّ وصفِه، مضيفاً بأنّ التخاذلَ سيبقي لبنانَ لأربعِ سنواتٍ على الأقلِّ في جهنمَّ التي يعيشُها، لذا لا بدَّ من أن تنتقل الأكثريةُ الجديدة إلى الجهةِ التي تريد إنقاذَ لبنان، وهي ليست “القوات اللبنانيةَ” وحدَها، بل معها كلُّ من يلتقي مع هذا الهدفِ وهذا الخط.
ويُشارُ إلى أنّ “إبراهيم مراد” رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي، كانَ قد أعلنَ عن عدمِ ترشحه للانتخابات، إلّا أنّه سيقدم الدعمَ لكلِّ حزبٍ أو تكتلٍ يسعى لتحريرِ لبنانَ من هيمنةِ إيران وذراعِها المتمثلِ بميليشيا “حزب الله”

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة السياديّة من أجل لبنان تعقد اجتماعاً طارئاً

خلال اجتماعٍ طارئ عقدته ” الجبهة السياديّة من أجل لبنان ” في بيت حزب الوطنيين …