14/01/2022

“الجبهة السياديّة من أجل لبنان” تنتقد الحكام المقصّرين وتحملّهم مسؤولية تدهور الوضع اللبناني

انتقدت "الجبهة السياديّة من أجل لبنان" المسؤولين اللبنانيين والتابعين لهم، وأدانت تقصريهم في عدة قضايا من بينها عدم التصدي لارتفاع صرف الدولار، وتركيزهم على مصالحهم الشخصية ومصالح دول خارجية دون التفكير بلبنان ووضعه، داعية الشعب اللبناني للانتفاضة في وجه الفساد والفاسدين.

بعد الارتفاع السريع لسعر صرف الدولار وانهيار الليرة اللبنانية أمامه، حمّلت “الجبهة السياديّة من أجل لبنان” الحكام والتابعين لهم، مسؤولية تداعيات هذا الارتفاع، مُدينةً عجزهم عن إيقاف ارتفاع الدولار، الأمر الذي سيؤدي لتدهور حياة المواطنين اللبنانيين.
واعتبرت الجبهة السيادية أن رئيس الجمهورية وحلفائه السياسيين مصرين على عقد طاولة حوارٍ، يتحاورون خلالها حول كيفية استمرارهم في السلطة في ظل هيمنة السلاح غير الشرعي الذي يعمل لصالح دولٍ خارجية.
ورأت الجبهة أن مؤتمر “معارضة الجزيرة العربية” يكشف هزلية مؤسسات الدولة اللبنانيّة ورضوخها الكامل للمصلحة الإيرانية ، مؤكدةً أن اللبنانيّين لن ينسوا قضية انفجار مرفأ بيروت وسيظلون في انتظار الوصول للحقيقة وكشف المستور، ومعاقبة كل المتورطين في ذاك التفجير الذي شرد ودمر الكثير.
وأشارت الجبهة إلى أنها ستدعو لمؤتمرٍ تضامني مع أهالي الضحايا والشهداء والمتضررين من التفجير، داعيةً الشعب اللبناني للانتفاضة في وجه جميع من استغلوا مناصبهم والوكالة المعطاة لهم لتأمين مصالحهم الشخصية ومصالح الدول الخارجيّة، بدلاً من العمل لأجل مصلحة الشعب اللبناني.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك بشارة الراعي يستقبل سفير بريطانيا في لبنان

في اطار العلاقات المشتركة بين البطريركية السريانية المارونية في لبنان, مع السفراء والسياسي…