15/01/2022

أهالي وعشائر الطبقة يرفضون تسويات النظام السوري، والأخير يعتقل ممن خضعوا للتسوية في دير الزور

رفضت قبيلة البوخميس دعوات النظام لإقامة تسويات كاذبة في الرقة والطبقة على غرار درعا ودير الزور، مؤكدين تكاتفهم مع الإدارة الذاتية، في حين نظم ناشطون في الطبقة مظاهرات احتجاجية رافضة للتسويات، ومن جانبٍ آخر اعتقلت قوات النظام السوري أكثر من اثنين وأربعين شخصاً كانوا قد اجروا تسويات في ريف دير الزور، لتقوم بزجهم في معارك البادية.

تتواصل ردود الأفعال الرافضة لدعوات النظام السوري من أجل عقد تسويات في الرقة والطبقة على غرار درعا ودير الزور، وكان منها قبيلة البوخميس في منطقة الطبقة والتي أصدرت بياناً رفضت فيه محاولات النظام السوري خلق الفتنة بين المكونات، مؤكدين تكاتفهم مع الإدارة الذاتية الديمقراطية.
وأوضح البيان بأن هناك محاولات لضرب الشرائح المجتمعية في شمال شرق سوريا، وخلق الفتن وإثارة الخلافات بين الشعب والإدارة الذاتية، وقبيلة البوخميس ترفض أن تكون أداة بيد الغير، وهي تشكر الإدارة الذاتية لحفاظها على امن واستقرار المنطقة.
وفي سياقٍ متصل خرج أهالي مدينة الطبقة في مظاهراتٍ احتجاجية يرفضون فيها المشاركة بالتسويات التي أعلن عنها النظام السوري، حاملين لافتاتٍ كُتب عليها “المصالحة خيانةٌ لدماء الشهداء” ومصرّين على مبادئ الثورة السورية في إسقاط النظام وبناء سوريا ديمقراطية.
ومن جانبٍ آخر وفي صورة تُظهر نفاق وخداع النظام السوري للشعب بالتسويات التي أعلن عنها، اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام أكثر من اثنين وأربعين شخصاً، ممن أجروا “التسويات” الأخيرة في عدة قرى بريف دير الزور الشرقي، لزجّهم بالخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية وإشراكهم في معارك البادية. حيث لم تحمهم “التسويات” من الملاحقة الأمنية، مما دفع بعض الشباب للهرب نحو مناطق ليست تحت سيطرة النظام السوري.

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…