15/01/2022

اتحاد نساء بيث نهرين يصدر بياناً بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الشهيدة آلاريا عشتار

في مستهلِ بيانِه، قال اتحادُ نساءِ “بيث نهرين”، نقفُ إجلالاً وإكراماً لقواتِ حماية نساء “بيث نهرين”
وتابعَ بالقول، إنّه وخلال تاريخِ الإنسانيةِ والشعوب التي نالت حريتَها وحقوقَها، والتي ارتقى لديها شهداءٌ يؤمنون بطريقِ نضالِهم، ومن أجل الحضارةِ العالميةِ والحقوقِ الإنسانيةِ والعامةِ والوطنيةِ والدينية، كان هناك من يتقدم ليترأسَ هذا النضال، ويصبح هنالك شهداءٌ للإيمانِ الذي يتحلون به.
وأردفَ الاتحادُ بالقول، إنّ الشعبَ السريانيَ الكلدانيَ الآراميَ أيضاً قدم آلافَ الشهداء، ولكن لمن كانت هذه الشهادةُ والتضحيات ولأي قضية، إذ أنّه وعبر التاريخ، ضحى هؤلاء الشهداءُ من أجل شعوبٍ وأوطانٍ أخرى، بسبب عدمِ وجودِ قضيةٍ وهدفٍ يتمثلان بالدفاعِ عن شعبهم وأمتهم، والشعبُ السريانيُ أُقحِمَ في حروبٍ لأوطانٍ كان يقطنُها، واستمر على هذا النحو حتى تأسيسِ مجلس “بيث نهرين” القومي، الذي بدأ مرحلةً جديدة، وخلق فلسفةً جديدةً من أجلِ حريةِ الشعوب، وقدم عشراتِ الشهداءِ لنيلِ حقوقِه، ومن أجل حريةِ شعبنا، وخلالَ المراحلِ الصعبةِ المليئة بالمخاطر، كان له الدورُ الكبيرُ في حمايةِ شعبِنا.
وشدد الاتحادُ على أنّه وبرئاسةِ الرفيق “ميخائيل حادودو” لمجلسِ “بيث نهرين” القومي، خُلِقَت فلسفةُ وديمقراطيةُ المساواةِ مع المرأة، كما تأسسَ اتحادُ نساءِ “بيث نهرين” وقواتُ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، لتوحيد نساءِ شعبِنا، وإعطائِهن دوراً لحمايةِ أرضِنا التاريخيةِ والوقوفِ بوجه إرهاب “داعش”، وقدمّن تلكَ التضحيات من أجلِ حمايةِ شعبِنا ووجودِه، وعلى الأخص للمحافظةِ على مبادئ المساواة.
ولفت الاتحادُ إلى أنّ المرأةَ السريانيةَ الكلدانيةَ الآشوريةَ الآرامية، لم تتردد في حملِ السلاحِ للدفاعِ عن حريتِها، وإنّ عضواتِ اتحادِ نساء “بيث نهرين”، حملن على عاتقهن مهاماً سياسيةً وتنظيميةً وإعلامية.
ولتحقيقِ المساواةِ والديمقراطية، يتوجبُ علينا التضحيةُ بأنفسنا على الصعيدِ العسكري، والتي نؤمن أن بدونِها لن تتحققَ المساواة.
وتابعَ بالقول، إنّه وباستشهادِ الشهيدةِ “آلاريا عشتار”، تمت كتابةُ سطورٍ جديدةٍ أخرى في تاريخِ نضالِ المرأة من أجلِ شعبِنا، ونحن مستعدون للشهادةِ من أجلِ نيلِ الحقوقِ والمساواة لشعبِنا.
واختتمَ الاتحادُ بيانَه بالقول، إننا وبشهادةِ الرفيقة “آلاريا عشتار”، سنحيي نضالنا وستبقى روحُها معنا، من خلالِ الأعمالِ التي سنقومُ بها، وسنستمرُ بتلكَ الأعمالِ حتى نيلِ حريةِ شعبِنا.
الشهداء لا يموتون، لأنّهم منارةُ نضالِنا.
كلنا “آلاريا عشتار”، والموت لكلِ ذهنيةٍ رجعية.
ليحيا مجلسُ “بيث نهرين” القومي.
ليحيا الرفيق “ميخائيل”
لتحيا قوات حماية نساء “بيث نهرين” و”سوتورو المرأة”

‫شاهد أيضًا‬

تقدم في مفاوضات الهدنة وتحذير أمريكي من الهجوم على رفح

مع الترقبِ الكبيرِ لنتائجِ المفاوضاتِ الرامية للوصولِ إلى اتفاقٍ يفضي إلى تحريرِ الرهائنِ …