16/01/2022

تقارير تؤكد تورط النظام السوري بتجارة المخدرات وأخرى تنتقد سياسة بيدرسن لحل الأزمة السورية

وجه أحدُ مراكزِ البحثِ الأمريكيةِ انتقاداً للسياسةِ التي يتبعُها المبعوثُ الأمميُ الخاصُ لسوريا "غير بيدرسن" في حلِّ الأزمةِ السورية، فيما أشارت تقاريرٌ أخرى لتورطِ النظامِ السوري بتجارةِ المخدراتِ بهدفِ البقاءِ على رأسِ السلطة.

بعدَ سنواتٍ من اتباعِه سياسةَ الخطوةِ مقابلَ الخطوةِ في دفعِ العمليةِ السياسيةِ السورية، تعرضَ “غير بيدرسن” المبعوثُ الأمميُ الخاصُ إلى سوريا لانتقاداتٍ من أطرافٍ مختلفة، حيث اعتبرَ “معهد بروكينغز” الأمريكيُ في تقريرٍ له، أنّ سياسةَ “بيدرسن” فشلت في حلِّ الأزمةِ السورية.
وأوضحَ المعهدُ أنّ نظامَ “الأسد” أشرفَ على القتلِ الجماعي والاستخدامِ الممنهج للأسلحة الكيماويةِ ضد المدنيين، وارتكبَ العديدَ من الجرائم، لذا فإنّ قبولَ سياسةِ “بيدرسن” لتطبيعِ نظامِ “الأسد”، ستؤدي لمحوِ مسؤوليته عن تدميرِ سوريا وكلِّ ما رافقها، وسيشجعُ الطغاةَ الآخرين حولَ العالمِ للسيرِ على نهجِه الاستبدادي.
وفي السياق، أصدر موقعُ “الحدث” تقريراً سلطَ فيه الضوءَ على اعتمادِ النظامِ السوري على تجارةِ المخدراتِ بهدفِ البقاءِ في السلطة، حيث قال إنّ النظامَ يجني أرباحاً من تجارةِ “الكبتاغون”، تصلُ لستةَ عشرَ مليارَ دولارٍ سنوياً.
وأوضحَ الموقعُ أنّ ذلك يتمُ من خلال تهريب المخدّراتِ من الموانئ السورية، والتي صودرت عدةُ شحناتٍ منها في اليونان وإيطاليا والإمارات والسعودية ورومانيا.
وقال الموقعُ نقلاً عن موقع “أساس ميديا”، إنّ النظامَ لجأ لتلكَ التجارةِ إثرَ فشلِ سياساتِه الاقتصادية، ورغبةً منه في كسبِ الثرواتِ لتمويلِ آلةِ الحربِ العسكرية التي يقاتل بها الشعبَ السوري، ولدفعِ رواتبِ المسلحين والميليشياتِ التابعةِ له وشراءِ الأسلحة.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…