17/01/2022

تصريحاتٌ وردود فعلٍ رافضة لتسويات النظام السوري والتي ستعقد الأزمة السورية

تعقيباً على التسويات التي أعلنت عنها حكومة النظام السوري، قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا “عبد حامد المهباش” أن تلك التسويات لن تفيد في حل الأزمة السورية، وعلى سلطة دمشق ألا تتجاهل حقيقة الأزمة وتضعها في نصابها الحقيقي.
وأوضح المهباش أن الإدارة الذاتية ومنذ تأسيسها سعت لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية متمثلاً بالحوار، بينما تتمسُّك حكومة دمشق بالحل العسكري وتُقدم تسويات ومصالحات يرفضها الشعب السوري بكافَّة أشكاله ومكوناته.
واعتبر المهباش بيان العشائر العربية والمظاهرات التي خرجت في مدن الطبقة والرقة ودير الزور، بمثابة رد جماهيري على المصالحات، داعياً حكومة دمشق لعدم تجاهل الإدارة الذاتية.
ومن جانبه قال رئيس حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا “فراس قصاص” أن التسويات تعيق حل الأزمة السورية لأنها تمنح النظام السوري أوزاناً إضافية تمنعه من المضي في الحل السياسي.
وبيّن قصاص ضرورة رفض هذه المصالحات من أجل تأمين عوامل الحل في سوريا وكذلك المثابرة على المضي في مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية، مشيراً إلى أنه لا يوجد ضمان بعد عمليات التسوية تلك، فهناك تجارب سابقة في الاغتيال والتصفية لمن وقعوا في فخ المصالحات وصدقوها، حيث اعتقل النظام السوري كثيرين ممن خضعوا للتسويات وعذّبهم وقتلهم فهو نظام مؤمن بالقوة.

‫شاهد أيضًا‬

عبد الكريم عمر يقترح حلولاً لمشكلة عناصر وعوائل داعش المتواجدين في شمال شرق سوريا

في تصريحٍ لصحيفة الشرق الأوسط، قال الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذا…