19/01/2022

فرهاد حمو: إغلاق المعابر يضع المنطقة في حصار ويؤثر بشكل مباشر على مخيمات النازحين

أفاد فرهاد حمو، وهو الرئيس المشارك لمكتب الشؤون الإنسانية والمنظمات في الإدارة الذاتية، إن “إغلاق المعابر الإنسانية ينعكس على قاطني المخيمات الذي يصل عددهم إلى أكثر من ١٢٠ ألف نسمة”.

قال المسؤول في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فرهاد حمو، إن إغلاق المعابر يضع المنطقة في حالة حصار تام، ويؤثر بشكل مباشر على مخيمات النازحين.
وأكد حمو أن إغلاق المعابر يأثر بشكل مباشر على الوضع الإنساني في المخيمات سواء القطاع الصحي من أدوية وعناية صحية التي كانت تعتمد على توريدها من معبر سيمالكا بالدرجة الأولى، بالإضافة لقطاع الأمن الغذائي والدعم الشتوي لهم.
وطبقاً لقوله، كان قد تأثرت نحو ٣٥٠ منظمة وتراجع تقديمها للمساعدات، من ضمنها أكثر من ٥٠ منظمة دولية، بشكل مباشر من قرار الإغلاق، وانعكس سلباً على حركة العاملين فيها بالمجال الإنساني، ولا سيما الموظفين الاجانب الذي تتمثل حركة خروج لهم بشكل دوري من المعبر.
ولفت حمو إلى أن الإدارة الذاتية و بشكل مستمر تطالب بوضع حلول لتخفيف تأثُّر المنطقة بإغلاق المعابر وتتواصل مع كافَّة الأطراف لفتح المعابر الحدوديّة لتحسين الظروف الإنسانية وتحييد الملف الإنسانيّ عن الأجندة السياسية.
هذا وتشير تقارير أممية إلى أن أكثر من 90% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر بعد عقد من الحرب والأزمات.

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…