20/01/2022

استنكار واستهجان كبيران ضد تصريحات نوفل ضو المهينة لشعبِنا

وجَّه كلٌ من "إبراهيم مراد" رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي والأب "موريس خوري" من الكنيسة السريانية الكاثوليكية، انتقاداتٍ شديدةَ اللهجةِ للإعلامي "نوفل ضو"، على خلفيةِ تصريحاتِه المشينةِ وتعديه على شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري.

بعدَ التصريحاتِ التي أطلقَها الإعلامي “نوفل ضو” منذُ أيام، في برنامجِ “مانشيت المساء” الذي يبث عبرَ إذاعةِ “صوت لبنان”، والتي وصفَ فيها شعبَنا السرياني الكلداني الآشوري والمسيحي بالتطرفِ والإرهاب، وشبَّهه بـ “داعش”، وجّه “إبراهيم مراد” رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي، وفي منشورٍ على “فيسبوك”، رداً شديدَ اللهجةِ على تصريحاتِ “ضو”، قائلاً إنّ معركتَنا اليوم ليست معك، بل مع حزبِك “حزبُ البعث” وعقيدتِه الداعشية الإلغائية، التي فرضت على الشعبِ المسيحيِ والشعوبِ الأخرى الهويةَ العربية، وقتلتهم وهجرتهم واقتلعتهم من أرضهم وتاريخهم وحضارتهم وجذورهم.
وأضافَ “مراد” بأنّ الداعشي هو من يحاولُ فرضَ هويةٍ على الشعبِ المسيحي بكافةِ إثنياتِه وقومياتِه وتسمياتِه، وهو ما تحاول أن تقومَ به أنت والحزبُ والمدرسةُ التي تنتمي إليها فكرياً، وهي “البعث” بدرايةٍ أو بدونِها، معتمداً الذميةَ لأجلِ حفنةٍ من المصالحِ والدولارات.
ومن جانبٍ آخر، وجّه الأب السرياني الكاثوليكي “موريس خوري” وعبرَ مقطعٍ مصور، انتقاداً شديداً لـ “ضو”، قائلاً إنّ تصريحاتِه معيبةٌ وغيرُ مقبولةٍ بالنسبةِ للشعبِ السرياني الكلداني الآشوري، الذي قدّمَ آلافَ الشهداءِ لحمايةِ لبنانَ وتحريرِه وضمانِ حياةٍ حرةٍ كريمةٍ لكافةِ الطوائفِ اللبنانية، ومنها التي ينتمي إليها “ضو”، مضيفاً بأنّه من العارِ على “ضو” تصنيفُ شعبِنا ومساواتِه مع “داعش”، الذي ارتكبَ بحقِّه أبشعَ المجازرِ في تركيا وسوريا ولبنان والعراق.
وطالبَ الأب “موريس” بتقديمِ “ضو” اعتذاراً رسمياً عن تصريحاتِه المشينة.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك بشارة الراعي يستقبل سفير بريطانيا في لبنان

في اطار العلاقات المشتركة بين البطريركية السريانية المارونية في لبنان, مع السفراء والسياسي…