25/01/2022

الإدارة الذاتية تحتضن نازحي أحياء غويران والزهور، والنظام السوري يعتقلهم

بعد موجة النزوح التي عاشها سكاني حيي غويران والزهور جراء هجوم داعش، سارعت الادارة الذاتية لتقديم المساعدة لهؤلاء النازحين، في حين اعتقلت قوات النظام السوري عدد كبير من الشبان النازحين، هذا وتواصل قسد حملة تمشيط الاحياء من الإرهابيين، حيث قُتل عدد من المرتزقة كما اعتُقل عددٌ آخر، وتم تحرير تسعة من الرهائن التي كانت لدى داعش داخل السجن.

أدى الهجوم الوحشي الذي شنته خلايا داعش الخميس الفائت على سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة، وانتشار الإرهابيين بين الأحياء المدنية، إلى موجة نزوح كبيرة لسكاني حيي غويران الزهور، هرباً من داعش الذين اتخذوا المواطنين دروعاً بشرية وقتلوا العديد منهم كما اتخذوا من منازل المدنيين أماكن يختبؤون فيها.
وعلى الفور سارعت كافة مؤسسات الإدارة الذاتية المعنية لتأمين المستلزمات الضرورية للنازحين من خدماتٍ لوجستية وطبية، لأكثر من خمسٍ وستين عائلة ضمت حوالي ثلاثمئة وخمسين شخصاً.
حيث قدمت للنازحين الطعام والشراب وملابس شتوية وملاجئ دافئة وبطانيات وإنارة ومدافئ، كما أمّنت لهم عيادة متنقلة مجهزة بكافة المستلزمات الطبية وسيارة إسعاف، لمعالجة المرضى وتقديم الخدمات الطبية لهم.
“فرهاد حمو” الرئيس المشترك لمكتب شؤون المنظمات، أوضح أن النازحين لم يجدوا تجاوباً بالمستوى المطلوب من المنظمات الإغاثية، وأن ما يتم تقديمه للنازحين هو بجهودٍ مجتمعية محلية.
في حين أفادت “وكالة ستيب” أن قوات النظام السوري اعتقلت عدد كبير من الشبّان النازحين الذين فروا من أحياء غويران والزهور بسبب هجوم داعش، واتجهوا نحو مناطق المربع الأمني الواقع تحت سيطرة النظام السوري.
هذا وبحسب الوكالة فقد جرى سوق الشبان إلى مفرزة أمن الدولة بتهمة الانتماء لتنظيم داعش، والبعض الآخر بتهمة التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية.
وفيما يتعلق بآخر المستجدات الحاصلة بمدينة الحسكة، فقد تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحرير تسعة رهائن من موظفي السجن كانوا محتجزين لدى داعش داخل سجن الصناعة، خلال عملية نفذتها ليلة أمس، ونقلتهم لأماكن آمنة.
وفي حيّ الزهور، أسفرت حملة التمشيط التي بدأتها قسد عن مقتل خمسة إرهابيين يرتدون أحزمة ناسفة، وفي حي غويران الشرقي، داهمت قسد أوكار الارهابين وقتلت تسعة مرتزقة بينهم انتحاريين.
وفي جنوب الحسكة على أطراف نهر الخابور، خلال حملة التمشيط تم قتل ثلاثة مرتزقة.
كما أعلنت قسد عن تجريدها لبعض مقاتليها من هويتهم العسكرية وتحويلهم للقضاء المختص، وذلك لإخلالهم بالقيم والمبادئ الأخلاقية العسكرية لقواتهم خلال إلقاء القبض على عدد من عناصر داعش في الحسكة.
في حين أعلنت الأجهزة الأمنية لقوى الأمن الداخلي إلقاءها القبض على ثلاثة عناصر من خلايا داعش في أحد الأحياء المحيطة بسجن الصناعة في الحسكة، وضبطت بحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر التي يستخدمونها في مساندة الإرهابيين وعرقلة القوات أثناء تقدّمها في محاربة المرتزقة.
كما ناشدت المواطنين بضرورة الإبلاغ الفوري في حال الاشتباه بأي شيء غريب وملفت للانتباه.
ويُشار إلى أن عدد المرتزقة من معتقلي داعش الذين سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية في سجن الصناعة بالحسكة وصل إلى ٥٥٠ مرتزقاً.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…