25/01/2022

قواتُ سوريا الديمقراطية توضح آخرَ التطورات العسكرية في محيط سجن الصناعة

أعلنت قواتُ سوريا الديمقراطيةُ عن حصيلةِ الاشتباكاتِ المستمرةِ بينَ قواتِها وبينَ إرهابيي "داعش" الذين شنوا الهجومَ على سجنِ "الصناعة" في "الحسكة"، موضحةً سببَ التأخرِ في بسطِ سيطرتِها الكاملةِ على السجنِ ومحيطِه.

في خِضَمِّ المعاركِ والاشتباكاتِ المستمرةِ بينَ قواتِ سوريا الديمقراطيةِ وإرهابيي “داعش” في محيطِ سجنِ “الصناعة” في “الحسكة”، أكد “آرام حنا” المتحدثُ باسمِ “قسد”، أنّ خلايا “داعش” تتلقى الدعمَ العسكريَ من المناطقِ المحتلةِ من قبلِ الاحتلالِ التركي، مضيفاً بأنّ الاحتلالَ يستمرُ بهجماتهِ على المنطقة، حيث استهدفت طائراته المسيّرةُ السياراتِ العسكريةَ المتوجهةَ إلى “الحسكة” لمؤازرةِ القواتِ في السجن، وكلُّ ذلك يثبت مساندةَ الاحتلال للإرهاب، وأنّه يتوجب على المجتمعِ الدولي اتخاذُ خطواتٍ جديةٍ لإيقافِه.
وعن المعاركِ الدائرة، أوضح “حنا” أنّ العملياتِ ترتكز في المحورِ الشمالي والغربي للسجن، مؤكداً أنّ المحيطَ الداخليَ للسجن مؤمّنٌ من قبلِ القواتِ الخاصة، إلّا أنّ التأخرَ في بسطِ السيطرةِ الكاملة، جاءَ نتيجةَ توخي الحذرِ لضمانِ حمايةِ المدنيين، والرغبةِ بإلقاءِ القبض على المهاجمين وهم أحياء.
هذا ووجه “حنا” رسالةَ توعيةٍ لشعبنا بالإبلاغِ عن أيِّ تحركاتٍ مشبوهة، ومساندةِ القواتِ وعدمِ الانجرارِ خلف الإشاعات التي تبثها منصاتٌ معروفةٌ ذاتُ أهدافٍ سياسية.
وبهذا الصدد، قامت طائرات التحالفِ بإلقاءِ منشوراتٍ توعويةٍ لسكانِ الحسكة.
وفي السياق، أكدت “قسد” وفي بيانٍ لها، تمكنها من إفشالِ جميع محاولاتِ هروبِ المرتزقة، وقتلِ ما لا يقلُّ عن مئةٍ وخمسةٍ وسبعينَ مرتزقاً ممن هاجموا السجن، فيما ذكرت استشهادَ سبعةٍ وعشرينَ من مقاتليها.
وأضافت أنّه ووفقاً لاعترافاتِ المرتزقةِ المعتقلين، فإنّ ما لا يقل عن مئتي انتحاريٍ شاركوا في الهجوم، الذي تم التحضيرُ له منذُ ستةِ أشهر.
ونوّهت إلى أنّ التأخرَ في التقدم جاءَ نتيجةَ استخدامِ الإرهابيين للأطفالِ مِمَّا يسمى بـ “أشبالِ الخلافة”، والبالغِ عددُهم سبعَمئةِ قاصرٍ كدروعٍ بشرية، مضيفةً بأنّها تُحَمِّلُ الإرهابيينَ مسؤوليةَ إلحاقِ أيِّ ضررٍ بهؤلاءِ الأطفالِ داخلَ السجن، وناشدت المجتمعَ الدوليَ والمنظماتِ المعنيةَ بالتدخلِ لتحييدِ الأطفال، وتسليمِهم للقوى الأمنيةِ حفاظاً على سلامتِهم.
ومن جانبٍ آخر، ومع استمرارِ الاشتباكات، تعملُ قوى الأمنِ الداخلي السوتورو على توفيرِ ممراتٍ إنسانيةٍ آمنة، لخروجِ المدنيينَ المحتجزينَ في حي “الزهور” المجاورِ للسجن.
وفي ظلِّ عدمِ الاستقرارِ الأمني، وحفاظاً على سلامةِ المدنيين، فرضت هيئةُ الداخليةِ في الإدارةِ الذاتيةِ لشمالِ شرقِ سوريا حظراً كلياً للتجولِ في مدينةِ “الحسكة”، وجزئياً في بقيةِ المدنِ والمناطقِ في إقليمِ “الجزيرة”

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …