30/01/2022

دعم عسكري أمريكي بريطاني لأوكرانيا ودعوات لروسيا لخفض التصعيد

وجه مسؤولون عسكريون أمريكيون دعواتٍ لروسيا لخفضِ قواتِها على الحدودِ الروسية الأوكرانية، والعودةِ لطاولةِ الحوار، فيما أعلنت بريطانيا إرسالَ مزيدٍ من قواتِها لتقديمِ الدعمِ للحلفاءِ ضدَّ أيِّ غزوٍ روسيٍ محتمل.

في ظلِّ تنامي التصعيدِ والتوتراتِ العسكريةِ والتهديداتِ على الحدودِ الروسيةِ الأوكرانيةِ بينَ روسيا وحلفِ شمالِ الأطلسي، قال وزيرُ الدفاعِ الأمريكي “لويد أوستن” منذُ أيام، إنّه ما من سببٍ يدعو روسيا لتأجيجِ الصراع، حيث سيعاني المدنيونَ من ويلاتِ اندلاعِ الحرب، وسيكون الوضعُ مروعاً، مضيفاً بأنّه يمكن لروسيا سحبُ جنودِها أو حتى اللجوءُ لطاولةِ الحوار، لمنعِ حدوثِ ذلك.
ومن جانبٍ آخر، قال المتحدثُ باسمِ وزارةِ الدفاعِ الأمريكية “جون كيربي” يومَ الأحد، إنّ بلادَه جاهزةٌ لخفضِ قواتِها ومناوراتِها في أوروبا، شريطةَ قيامِ روسيا بالمثل، مضيفاً بأنّ بابَ الحوارِ مع روسيا لا يزالُ مفتوحاً.
هذا وشدد “كيربي” على عدمِ أحَقِّيَةِ الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين” بفرضِ إرادتِه على أي دولة، إن كانت ترغبُ بالانضمامِ لحلفِ “الناتو”، إذ أنّ ذلك من ضمنِ المبادئِ التي لا تنازلَ ولا حلولاً وسطيةً فيها، على حدِّ تعبيرِه.
وفي السياق، أعلنت بريطانيا عزمَها مضاعفةَ عددِ قواتِها في إستونيا التي تُعدُّ حالياً تسعَمئةِ جندي، لتصبحَ ألفاً وثمانِمائة، هذا وبالإضافةِ لإرسالِ أسلحةٍ دفاعيةٍ على خلفيةِ الأزمة الأوكرانية.
وبالتوازي مع ذلك، قال رئيسُ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون”، إنّه كلَّفَ وزيرَي الخارجيةِ “ليز تروس” والدفاع “بن والاس”، بالعملِ خلال زيارتِهما المقبلةِ لروسيا على تحسينِ علاقاتِ “لندن” مع “موسكو”، وحثِّ الأخيرةِ على وقفِ التصعيدِ والانخراطِ في الحوار.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …