06/02/2022

الأزمة الأوكرانية.. تعزيزات عسكرية أمريكية وتحذيرات من قرب الغزو الروسي

فيما يستعد الرئيسُ الفرنسي "إيمانويل ماكرون" لزيارةِ روسيا وأوكرانيا لبحثِ سبلِ خفضِ التصعيدِ بين البلدين، أرسلت الولاياتُ المتحدةُ دفعةً من التعزيزاتِ العسكريةِ لأوروبا الشرقية، وأطلقت مخابراتُها تحذيراتٍ من قربِ الغزوِ الروسي لأوكرانيا.

مع تزايدِ وتيرةِ التصعيدِ والتهديداتِ بين روسيا وحلفِ شمالِ الأطلسي على الحدودِ الروسيةِ الأوكرانية، ومع تزايدِ الحديثِ عن غزوٍ روسيٍ محتملٍ لأوكرانيا، قررَ الرئيسُ الفرنسي “إيمانويل ماكرون” التوجَه في زيارةٍ لكلٍ من روسيا وأوكرانيا، لبحثِ سبلِ حلِّ تلكَ الأزمة.
وقبيلَ الزيارة، أجرى “ماكرون” اتصالاً مع الأمينِ العامِ لحلفِ شمالِ الأطلسي “ينس ستولتنبيرغ” يوم السبت، لبحثِ الوضعِ على الحدودِ الروسيةِ الأوكرانية، ونشرِ روسيا قواتِها في المنطقة، وأكدَ الطرفانِ على أهميةِ سياسةِ “الناتو” المبنيةِ على الردعِ والحوارِ مع روسيا، وأهميةِ الالتزامِ بمبادئِ الأمنِ الأوروبي وسيادةِ الدول.
وعلى الجانبِ العسكري، أفادت وكالةُ الأنباءِ البولنديةُ بوصولِ المجموعةِ الأولى من أفرادِ الفرقةِ الثانيةِ والثمانين الأمريكيةِ إلى مطار “ياسيونكا”، الواقعِ على مسافةِ سبعينَ كيلومتراً من الحدودِ البولنديةِ الأوكرانية، وذلك ضمنَ الوعودِ الأمريكيةِ بزيادةِ الوجودِ العسكري في أوروبا الشرقية، لردعِ العدوانِ الروسي.
وفي السياق، أعلن مسؤولون أمريكيون أنّ الاستخباراتِ الأمريكيةَ تعتقدُ أن روسيا تكثف استعداداتِها لغزوٍ واسعِ النطاقِ لأوكرانيا، وأنّه بات لديها سبعونَ بالمئةِ من القوةِ اللازمةِ لتنفيذِه، ولفتوا إلى أنّ النزاعَ وفي حالِ نشوبِه، سيتسببُ بمقتلِ عشراتِ الآلافِ من العسكريين الروس والأوكرانيين والمدنيين، بالإضافةِ لنزوحِ ملايينٍ من الأوكرانيين لبولندا وأوروبا.
وأشار المسؤولونَ أنّ نوايا الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين” لا تزالُ غيرَ واضحةٍ بهذا الخصوص، ووجهوا تحذيراتٍ لأعضاءِ الكونغرس والحلفاءِ الأوروبيين، من أنّ المعدلَ الذي يواصل فيه الجيشُ الروسيُ تعزيزاتِه حول أوكرانيا، ينذرُ باحتماليةِ شنِّ روسيا غزوَها منتصفَ الشهرِ الحالي.

‫شاهد أيضًا‬

استمرار حرب المسيّرات بين الحوثيين والقوى الغربية

تواصلُ ميليشيا “الحوثي” الإيرانيةُ في اليمن، شنَّ هجماتٍ متتاليةٍ على سفنٍ تجا…