06/02/2022

قرية تل مخاضة في الخابور..هجرها سكانها وباتت مغلقة

التدمير الذي ألحقه تنظيم داعش الإرهابي بالكنائس في الخابور عام ألفين وخمسة عشر، كان سبباً لتفريغ قرية تل مخاضة الآشورية من سكانها مما تسبب أيضاً بإغلاق كنيستها وسط غياب أبنائها

“تل مخاضة” هي واحدة من سلسلة قرى شعبنا الآشوري في حوض الخابور، وتعرف باللغة السريانية الشرقية باسم “بيرجناية” في القرية، كنيسة القديس مار قرياقس والتي تأسست منذ قدوم شعبنا لحوض الخابور من الطين ليعاد ترميمها كما هي عليه الآن في نيسان من العام ألفين وأربعة، والتدمير الذي ألحقه تنظيم داعش الإرهابي بباقي الكنائس في الخابور عام ألفين وخمسة عشر، لم يطل هذه الكنيسة، إنما تسببت الحروب الدائرة آنذاك في تهجير سكان القرية، ولتبقى الكنيسة مغلقة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا بعيدة عن إحياء أي طقس أو فعاليات دينية.
وحول هذا الشأن أجرى مراسلنا في تل تمر “أحمد سمعيلة” لقاءً مع أحد المتبقيين من أبناء شعبنا في القرية، حيث قال : “تسمى هذه الكنيسة باسم القديس مار جرجس، وقد كانت في السابق منذ زمن طويل مصنوعة من اللبن ومن ثم جرى ترميمها، وكانت تقام فيها الصلوات والقداديس بشكل دائم بالإضافة للأعياد والمناسبات الدينية وسط مشاركة كبيرة من شعبنا السرياني الآشوري، وكذلك طقوس الزواج والمعمودية والوفاة وغيرها.”
وأضاف : “الآن الكنيسة مغلقة منذ أن هاجر السريان الآشوريين وبقيت مغلقة بدون وجود مؤمنين لحد الآن”.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…