07/02/2022

لقاءات سياسية لحل الأزمة الأوكرانية ودعم عسكري غربي لأوكرانيا

يستعدُ زعماءُ كلٍ من الولاياتِ المتحدةِ وألمانيا من جهة، وروسيا وفرنسا من جهةٍ أخرى، لعقدِ اجتماعاتٍ لحلِّ التوترِ على الحدودِ الروسية الأوكرانية، ويأتي هذا فيما أعربت دولٌ أوروبيةٌ عن دعمِها لأوكرانيا عسكرياً.

فيما تشهدُ المنطقةُ الحدوديةُ الروسيةُ الأوكرانيةُ توتراً حذراً وحرباً باردة، واتخاذَ روسيا وأوكرانيا المدعومةِ من قبلِ حلفِ “الناتو” أقصى درجاتِ ضبطِ النفسِ لمنعِ نشوبِ حربٍ واسعةِ النطاق، يتزايدُ النشاطُ الدبلوماسيُ بينَ مسؤولي وزعماءِ الدولِ لحلِّ وتخفيضِ تلكَ التوترات، حيث سيلتقي الرئيسُ الفرنسي “إيمانويل ماكرون” بنظيرِه الروسي “فلاديمير بوتين” في “موسكو” يوم الاثنين، بالتزامنِ مع لقاءٍ سيعقد في “واشنطن” وللمرةِ الأولى، بينَ الرئيسِ الأمريكي “جو بايدن” والمستشارِ الألماني “أولاف شولتز”
وتوضيحاً لموقفِ ألمانيا إزاءَ الأزمةِ الروسيةِ الأوكرانية، قالت وزيرةُ الدفاعِ الألمانيةُ “كريستين لامبريخت”، وفي تصريحٍ لوسائلِ الإعلامِ يومَ الأحد، إنّ قوانينَ بلادِها تمنعُ إرسالَ أسلحةٍ لأي بلدٍ أو طرفٍ يمرُ بأزمات، والتي من شأنِها أن ترفعَ من وتيرةِ التصعيد، مضيفةً بأنّ ألمانيا تريدُ تسويةَ النزاعِ بطريقةٍ سلمية، ولديها حالياً شركاءٌ يجلسون على طاولةِ المفاوضات، غيرَ أنّ “لامبريخت” وفي الوقتِ ذاتِه، أكدت وجودَ مفاوضاتٍ مع ليتوانيا لإرسالِ وحداتٍ عسكريةٍ لمنطقةِ البلطيق، في حالِ الغزوِ الروسي لأوكرانيا، ويمكن للحلفِ الاعتمادُ على ألمانيا بهذا الخصوص.
وعادت “لامبريخت” لتجديدِ تهديداتِها لروسيا بفرضِ عقوباتٍ جديةٍ عليها، في حالِ الغزو.
ومن جانبٍ آخر، أفادت وسائلُ إعلامٍ بريطانية، بأنّ “لندن” أرسلت مجموعةً نخبويةً مؤلفةً من مئةِ عنصرٍ تابعينَ للقواتِ الخاصة إلى أوكرانيا، للمساعدةِ في تدريبِ الجيشِ الأوكراني وتقديمِ الاستشارةِ لجنودِه.
وبحسبِ صحيفةِ “ميرور”، فإنّ ألفاً وخمسَمئةِ عسكريٍ بريطانيٍ آخرينَ على الأقل، منتشرون الآن في إستونيا المجاورةِ لروسيا، تحسباً لأي غزوٍ روسيٍ وشيك.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…