11/02/2022

حزب التطوير والتغيير الوطني يعتبر تسويات النظام السوري إدانة جماعية لشعوب سوريا بالإرهاب

اعتبر الأمين العام لحزب التطوير والتغيير الوطني الديمقراطي، إبراهيم الخليل، إن "التسويات" التي ينتهجها النظام السوري هي "إدانة جماعية لعموم شعوب سوريا بالإرهاب"، وأعرب عن رفضه لها جملة وتفصيلاً.

التسوية التي طرحها النظام السوري بالاونة الأخيرة لاقت استهجاناً كبيراً من معظم السوريين، الذين اعتبروا هذا السلوك اعترافاً صريحاً من قبل النظام بإدانة الشعب السوري.
وحول ذلك قال الأمين العام لحزب التطوير والتغيير الوطني الديمقراطي، إبراهيم الخليل: “إن النظام السوري انتهج طريقة جديدة عبر ما يعرف بالتسويات أو المصالحات الوطنية لزرع التفرقة بين أبناء الشعب الواحد، وفرض صفة الإرهاب على السوريين”، مضيفاً أن “التسويات” تعتبر اعترافاً صريحاً بالإدانة المباشرة من قبل الشخص الذي يخضع لها لدى دمشق.
وأكد أنه”من غير المنطقي التعميم، ووضع كل المواطنين السوريين على لائحة الارهاب وفرض إجراء تسويات عليهم، لأسباب قد تكون خارجة عن إرادتهم، مع دخول مجموعات مرتزقة ومتشددة إلى مناطقهم”.
هذا ونوّه الخليل إلى أن الحل الوحيد للخروج بوطن معافى، هو القبول بالحوار السوري والاعتراف بالإدارة الذاتية التي تمثل كافة أطياف الشعب، وفق شروط معينة تضمن حقوق الجميع، وأن “التسويات والمصالحات” التي يروج لها النظام السوري ماهي إلا لعبة لزرع الفتنة بين أبناء المنطقة، وتعقيد أكبر للأزمة السورية.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس سوريا الديمقراطية يبحث جملة من القضايا في اجتماعه الرئاسي الدوري

خلال اجتماعٍ دوري عقده المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية، بحضور أعضاء المجلس وممثلين …