12/02/2022

عشائر درعا تندد بعمليات الخطف والنظام السوري يواصل قمع المدنيين في السويداء

أصدرت عشائرُ "درعا" بياناً استنكرت فيه عملياتِ الخطفِ المتواصلةِ في المنطقة، وتعهدت باتخاذِ إجراءاتٍ ضدَّ منفذيها، ويأتي هذا فيما يواصلُ النظامُ السوريُ عملياتِ قمعِ المدنيين وابتزازِهم مادياً.

على خلفيةِ تعرضِ الطفل “فواز القطيفان” للاختطافِ منذُ أيام بريفِ “درعا” السورية، وما أثارته قضيتُه من ردودِ فعلٍ على مواقع التواصلِ الاجتماعي، عقدت عشائرُ “درعا” اجتماعاً موسعاً أكدت فيه رفضَها التام لعملياتِ الخطفِ ومنظميها، وأصدرت بياناً قالت فيه، إنّها لن تقف مكتوفةَ الأيدي تجاه سلسلةِ عملياتِ الخطف، وأنّها قررت نفيَ من يتورطُ بها خارجَ محافظةِ “درعا”، أياً كان انتماؤه أو تبعيتُه.
وأفادت مصادرٌ محليةٌ أنّ عقوبةَ النفي تم تطبيقها مؤخراً على عدةِ أشخاصٍ متورطين بعملياتِ خطف، مع فرضِ غراماتٍ ماليةٍ عليهم، وصلت لعشرينَ مليونَ ليرةٍ سورية.
وفي سياقٍ منفصل، وتأكيداً لاستمرارِ قواتِ النظامِ بابتزازِ وقمعِ المدنيين، أفادت مصادرٌ لوكالةِ “نورث برس”، بأنّ المدعو “قاسم شلغين” من أبناءِ قريةِ “المجادل” بريفِ “السويداء”، تعرضَ يوم الجمعة لإطلاقِ النارِ عليه بشكلٍ مباشرٍ من قبلِ قواتِ النظامِ المتمركزةِ في حاجزِ “شهبا”، ونُقِلَ على إثرِها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وعلى إثرِ الحادثة، أصدرت عائلةُ “شلغين” بياناً أوضحت فيه أنّ ابنَهم غيرُ مطلوبٍ بأيِ تهمة، ولا يوجد بحقِّه أيُّ مذكرةِ توقيف، وأضافت أنّ “قاسم” التزم بتعليماتِ العناصرِ بتفتيشِ السيارة، إلا أنّهم تعمدوا إهانتَه وابتزازَه مادياً، ما دفعَه لمغادرةِ الحاجز.
ويأتي هذا الحادثُ فيما تتواصلُ المظاهراتُ والاحتجاجاتُ في محافظةِ “السويداء”، والتي يطالبُ فيها المحتجونَ النظامَ السوري، بالعيشِ الكريمِ والدفاعِ عن كرامةِ سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

المجلس الاجتماعي الأرمني يطالب بإيقاف مشاريع تركيا الاستيطانية في سوريا

في تصريحٍ لها حول موقف المجلس الاجتماعي الأرمني من التهديدات التركية التي أطلقها اردوغان م…