12/02/2022

“مايكل كوريلا” يحذر من خطر داعش، ودراسة تصنف مخيمات الهول وروج ضمن أخطر مخيمات العالم.

حذر المرشح لقيادة عمليات الجيش الأميركي في الشرق الأوسط" مايكل كوريلا" من خطر هجمات داعش الأخيرة على سجن الحسكة وتبعاته، مبيناً أن الشرق الأوسط لايزال موطناً لأخطر التنظيمات الإرهابية، في حين أوضحت دراسة أجراها المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، أن مخيمي الهول وروج شمال شرق سوريا هما من أخطر وأسوأ مخيمات العالم.

قال مرشّح الرئيس الأميركي جو بايدن لقيادة عمليات الجيش الأميركي في الشرق الأوسط” مايكل كوريلا” خلال جلسات الاستجواب الخاصة في مجلس الشيوخ الأمريكي، إن منطقتي الشرق الأوسط وأفغانستان هما مصدر الخطر المحدق بالولايات المتحدة الامريكية وحلفائها حول العالم.
كما تحدث “مايكل” عن خطورة هجمات تنظيم داعش على سجن الحسكة وأبعاده، منوهاً إلى ضرورة التنبه والاستعداد لمواجهة خطر هذا التنظيم، خاصة في سوريا والعراق وأفغانستان.
وأشار “كوريلا” إلى أن الشرق الأوسط لا يزال موطناً لتسعة من أكبر عشر منظمات إرهابية عنيفة في العالم، بما في ذلك تنظيمي القاعدة وداعش، وكلاهما في طور إعادة تجميع قواهما ومحاولة الانطلاق من جديد
وأوضح “مايكل” أن الهجمات الصاروخية الإيرانية والهجوم بالمسيّرات يؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة ويعرّض القوات الامريكية للخطر.
ومن جانبٍ آخر وفي دراسةٍ أجراها المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، أوضح أن مخيمي الهول وروج الواقعين في شمال شرق سوريا، ومخيمات العراق أيضاً هم من أكثر المخيمات خطراً وفوضى وبؤساً حول العالم.
وبيّنت الدراسة أن هذه المخيمات تضم زوجات وأطفال مقاتلي “داعش”، ويعتبر العنف والتطرف من أهم الركائز التي تمارسها التنظيمات المتطرفة تجاه عوائل المقاتلين الأجانب التابعين لها.
وأشارت الدراسة إلى أن بقاء المقاتلين الأجانب وعائلاتهم في مخيم الهول وروج وعدم قيام الدول الأوروبية باستعادتهم، قد يشكل تهديداً للأمن الدولي الإقليمي والأوروبي، يكمن في استغلال بعض التنظيمات المتطرفة لهؤلاء المقاتلين في تنفيذ عمليات إرهابية.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…